مركز تعز للدراسات والبحوث يدشن ورشه العمل تحت شعار "معاً لمناهضه الإعتقالات والإحتجازات التعسفية"


تصوير - شهاب جاود
تعز - وفاء المطري - بحضور وكيل محافظه تعز "أمين البحر" وكيل المحافظة للشئون الأمنيه و"احمد المقدشي" مدير أمن تعز, دشن "مركز تعز للدراسات والبحوث" بقاعه المكتبة المركزية بجامعه تعز بالتعاون مع مؤسسه بناء للتنمية الديمقراطية وحقوق الإنسان ووزارات (الداخلية - العدل وحقوق الإنسان) فعاليه الورشة التدريبية الثانية حول (حقوق الإنسان وإنفاذ القوانين، ومهارات الرصد والتوثيق والمناصرة) بمشاركه عدداً من 32 مشارك ومشاركة من مأموري الضبط والحقوقيين والإعلاميين على مدي خمسة أيام للفترة  من 1-5 ديسمبر2012م.

رئيس مركز تعز للدراسات والبحوث "نبيل الصبري" الورشة التدريبية تأتي ضمن إطار المشروع الوطني للحد من الإعتقالات والإحتجازات التعسفية وتطبيق سيادة القانون (حماية) والذي ينفذه مركز تعز للدراسات والبحوث بالتعاون مع مؤسسات معنية بذلك، وبتمويل من المفوضية الأروبيه، و تهدف إلى الحد من ظاهرة الإعتقالات والإحتجازات التعسفية وصولاً إلى القضاء عليها باعتبارها جريمة وإنتهاك صارخ لإحكام الشريعة الإسلامية السمحاء ونصوص القوانين الوطنية والمواثيق والإتفاقيات الدولية النافذة لحماية الإنسان وحريته وحقوقه وحرياته الأساسية.

وأضاف أنه لمن المؤسف وبعد مرور نصف قرن وثورتي سبتمبر وأكتوبر الخالدتين وجود سجون خاصة يمتلكها بعض الشخصيات النافذة في الدولة تُمارس فيها أبشع الجرائم الإنسانية, هذا ما يؤكد بأن نصوص التشريعات الوطنية والدولية النافذة تظل جوفاء.


وأردف قائلاً: بأن المركز نفذ الأيام الماضية زيارات ميدانية للسجون وأماكن الإحتجاز في محافظة عدن وذلك لتوعية السجناء والسجينات بحقوقهم القانونية والتعرف عن قرب عن أوضاع السجون ومعاملة السجناء ومدي ملائمتها للبعدين الإنساني والقانوني والتأكد من خلو السجون وأماكن الإحتجاز من إي حالات إعتقالات وإحتجازات تعسفية وهي نفس الخطوة التي سيتم تنفيذها في محافظة تعز عُقب الإنتهاء من هذه  الورشة التدريبية, حيث سيعقب مرحلة النزول الميداني حملات المناصرة لكافة الإعتقالات والإحتجازات التعسفية التي سيتم رصدها من قبل المركز خلال تلك الزيارات الميدانية.