الفساد متفشي في ثلثي دول العالم




ذكر تقرير سنوي أصدرته منظمة "الشفافية الدولية" المعنية بتتبع الفساد في العالم, أن الفساد قد أصبح مترسخاً في الإقتصاد العالمي.
ورغم جهود النشطاء في أنحاء العالم, يظهر مؤشر الفساد بالمنظمة أن ثلثي الدول الـ 176 التي شملها المسح جاءت دون 50 درجة, مما يعني أنها فاسدة بشدة.
وقالت المنظمة لدى إصدارها نتائج المسح: "أجبر الغضب المتنامي ضد الحكومات الفاسدة العديد من الزعماء إلى الرحيل عن مناصبهم العام الماضي, لكن بعدما أنقشع الغبار أتضح أن مستويات الرشوة وسوء إستخدام السلطة والتعاملات السرية مازالت الأعلى في كثير من الدول".
وتصدرت الدنمارك وفنلندا ونيوزيلندا المؤشر مجدداً, في حين كانت أفغانستان وكوريا الشمالية والصومال في أسفل درجاته مرة أخرى، وإستناداً إلى مقياس من الصفر (فاسدة للغاية) إلى مئة (نظيفة للغاية) نال كل من الدنمارك وفنلندا ونيوزلندا على 90 نقطة مئوية, فيما حصلت أفغانستان وكوريا الشمالية والصومال على ثماني نقاط فقط.
ومما يثير القلق, أظهر المسح أن هناك تحسنا ضئيلاً في تصنيفات الفساد بالنسبة للدول التي خرجت من ثورات الربيع العربي، وهو يشمل مصر والشرق الأوسط، ومازالت الدول التي سقطت في خضم أزمة الديون السيادية بمنطقة اليورو أيضا تنال نقاطا سيئة في المؤشر حيث يبدو أن الأزمة المالية والإقتصادية تمثل عاملاً رئيسياً لزيادة الفساد.

يذكر أن مؤشر الفساد لـ 2011 في الدول العربية بالترتيب من الأشد فساداً كان على النحو التالي:-

الصومال  والسودان والعراق و اليمن و موريتاينا و ليبيا و لبنان و سوريا و مصر و جيبوتي و الجزائر و المغرب و الكويت و تونس والسعودية و الأردن و  البحرين و عمان و الإمارات المتحدة و اخيراً قطر.