معهد جنيف يدشن نشاطه في اليمن



أختتمت بمحافظة عدن الدورة التدريبية الخاصة بالآليات الدولية لحماية حقوق الإنسان، والتي نظمها معهد "جنيف لحقوق الإنسان"، ومكتب مؤسسة "فريدريش ايبرت" باليمن للفترة من 24 – 26 نوفمبر الجاري.

وتحدث السيد "نزار عبد القادر" المدير التنفيذي لمعهد جنيف لحقوق الإنسان في كلمةٍ له باسم المعهد قائلاً: "إن معهد جنيف لحقوق الإنسان ومنذ إنشائه مهتمٌ بجعل حقوق الإنسان لغة يتحدثها الجميع, خصوصاً في المنطقة العربية, مضيفاً أن المعهد وفي سبيل ذلك ظل منذ تأسيسه لا يألو جهداً في تقديم التدريب والمساعدة في كل ما يتعلق بآليات حماية حقوق الإنسان في كافة أرجاء العالم العربي فعقد عشرات الدورات التدريبية الناجحة وعشرات المؤتمرات والحلقات الدراسية وورش العمل حول موضوعات حقوق الإنسان".

وأشار عبد القادر إلى انماط من الإنتهاكات ما زالت تحدث بصورة متكررة في عدد من البلدان العربية رغم مصادقة أغلبية الدول العربية على كثير من الاتفاقيات الدولية المعنية بحماية حقوق الإنسان" معتبراً أن حدوث ذلك يأتي " نتيجة لضعف الوعي الحقوقي لدى القائمين على تنفيذ القانون من ناحية، ولدى كثير من الفئات داخل المجتمعات العربية".

وأوضح إلى إن إستراتيجية المعهد تهدف إلى تدريب الفئات الأكثر تأثيراً في عملية نشر وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان بين نشطاء حقوق الإنسان وأساتذة وطلبة الجامعات والإعلاميين/ات والمعنيين بملف حقوق الإنسان بالجهات الحكومية وبصفة خاصة تدريب وتقديم المساعدة إلى الفئات الأكثر إرتباطاً بتنفيذ القانون كضباط وأفراد الشرطة وأعضاء الهيئات القضائية في مختلف بلدان العالم العربي.

وتلقى المشاركون في الدورة على مدى ثلاثة أيام محاضرات حول المواثيق والإتفاقيات الدولية وأجهزة الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني إلى جانب آليات الحماية الوطنية والإقليمية والدولية بالتركيز على آلية الاستعراض الدوري الشامل بمجلس حقوق الإنسان, كما تناولت الدورة كيفية الحصول على المعلومات المتعلقة بحقوق الإنسان من خلال الشبكة العنكبوتية، وكيفية تقديم الشكاوى إلى المقررين الخاصين في مجلس حقوق الإنسان عبر الإنترنت.