الشركة الوطنية للأسمنت تستنكر الزج بها في أخبار الحملة العسكرية على المسيمير



عبر مصدر مسؤول بالشركة الوطنية للأسمنت عن إستغرابه من الزج بالشركة و"مجموعة شركات هائل سعيد أنعم وشركاه" في رصد وتغطية أخبار الحملة العسكرية على مديرية "المسيمير" بمحافظة لحج ومحاولة بث الإشاعات المغرضة بأن الحملة له علاقة بالشركة وذلك لتزامنها مع قيام عصابة مسلحة من أبناء المنطقة بخطف وإحتجاز سيارة تابعة لها.

وقال المصدر أنه وبحسب المعلومات المتوفرة لدى الشركة بأن الحملة العسكرية يعتقد إرتباطها بحادثة إختطاف السواح الأجانب في صنعاء نهاية الأسبوع الماضي والتي تم فيها إستخدام رقم سيارة تم إختطافها من قبل عصابة مسلحة في المنطقة قبل أربعة أشهر ووضعه على سيارة الخاطفين للتمويه عن هويتهم وهو ما دفع الجهات الأمنية والعسكرية في المحافظة إلى الربط بين إختطاف السيارتين التي تمت في المنطقة وبين حادثة إختطاف السواح وليس للشركة أي علاقة بأي من تلك الإشاعات التي تبث.

وأكد المصدر على إستنكاره وتنديده الشديدين بعمليات الإختطاف والنهب والتقطع التي تتعرض لها السيارات التابعة للشركة والمجموعة في تلك المناطق والتي تقوم بها عصابات خارجة عن القانون تسعى إلى زعزعة الأمن والإستقرار والسلم المجتمعي في وإلى محاربة التنمية والاستثمار في المنطقة لتحقيق مصالحها الشخصية الضيقة داعياً في الوقت نفسه الجهات المختصة في الدرجة الأولى ثم شيوخ وأعيان المنطقة وكل أبناء المسيمير والملاح وغيرها إلى الوقوف ضد تلك الأعمال التخريبية التي تتكرر بصفة مستمرة من قبل تلك العصابات.