هاتف نقال ببطارية تعيش 15 عاماً




طرحت شركة "Spare One" العالمية هاتفاً نقالاً هو الأول من نوعه في العالم يتضمن بطارية يمكن أن تعمل لمدة تصل إلى 15 عاماً دون الحاجة إلى الشحن, فضلاً عن أن الهاتف يمكن من خلاله إجراء إتصالات بعدد من أرقام الطوارئ دون الحاجة إلى خط هاتفي أو شريحة (SIM).

ويعمل الهاتف الجديد على بطارية من طراز "إنرجايزر" حجمها (AA)، وهي البطارية الصغيرة العادية المستخدمة في العديد من الأجهزة الإلكترونية، إلا أنها بطارية "ليثيوم" قابلة للشحن, على أنها يمكن أن تشغل الجهاز لمدة تصل إلى 15 عاماً.

وأطلقت الشركة على جهازها الجديد اسم (Spare One Plus)، وهو هاتف طوارئ, أي أنه هاتف إضافي وليس بديل للهواتف التي يحملها المستخدمون، والغاية منه هو إستخدامه في حال انتهاء شحن بطارية الهاتف التقليدي، وكذلك استخدامه لإجراء مكالمات الطوارئ المجانية، مثل الشرطة والإسعاف والإطفاء، وهي مكالمات يمكن إجراؤها من خلال هذا الجهاز دون الحاجة إلى (sim card) أو خط هاتفي أو أي نوع من أنواع الشرائح.

ويتعرف الهاتف (Spare One Plus) على غالبية أرقام الطوارئ في العالم دون الحاجة الى تعريفها أو تخزينها فيه بعد شرائه, كما أن الجهاز يتضمن خاصية التتبع عبر (GPS) لتحديد المكان، وهي الخاصية التي يستخدمها الجهاز أيضاً في تحديد أرقام الطوارئ دون أن يقوم المستخدم بتعريفها يدوياً.

وتم طرح الجهاز للبيع فعلاً على الجمهور, حيث يتوافر عبر الموقع الالكتروني للشركة مباشرة مقابل 99.99 دولار أمريكي، لكن شركة "أمازون" العالمية وفرت الجهاز لزبائنها بسعر أقل, حيث يباع على موقع الشركة في بريطانيا مقابل 52 (83 دولاراً).