هشام الشيباني: لابد من الأشغال توفير المعدات لرفع المخلفات من الشوارع



تعز - وفاء المطري - لليوم الرابع على التوالي تشارك مجموعة شركات الحاج "احمد عبد الله الشيباني" بحملة شارك التي نفذها المجلس المحلي بالمحافظة لجعل مدينة تعز أكثر رونقاً وجمالاً كونها العاصمة الثقافية لليمن,  فقد نفذ عمال وموظفي شركة الشيباني حملة تنظيف لعدة شوارع وأحياء سكنية بمشاركة العديد من المدارس بمنطقة الحصب وحي الجامعة, يأتي ذلك بغياب دور الجهات الرسمية ممثلة بمكتب الأشغال العامة بتوفير المعدات لرفع المخلفات المتراكمة التي تم تجميعها.

وقال "هشام غيلان الشيباني" مساعد مدير عام المجموعة: نحن كنا السباقين لتنفيذ توجيهات رئيس مجلس الإدارة "أبو بكر احمد الشيباني" بتنفيذ برنامج حملة شارك ووضعنا برنامج بمواقع التواصل الإجتماعي والفيسبوك منذ شهرين والذي جاء بمبادرة من قبل محافظ المحافظة "شوقي هائل"، وتم البدء بتنفيذ الفعالية وإشراك عمال وموظفين مجموعة شركات الشيباني  بحملة النظافة لجعل  محافظة تعز عاصمة ينطبق عليها مسمي الثقافية.

مشيراً إلى ضرورة إستمرار الحملة أكثر من شهرين لكون عملية النظافة تعتبر مبدأ وسلوك يجب إن يتحلي بها الجميع, منوهاً بأنة لا يوجد تجاوب بالشكل المطلوب من قبل مكتب الأشغال بالمحافظة وعدم  تفعيل دورها بالشكل المطلوب من خلال ضرورة توفير معداتها لنقل المخلفات إلى المقلب

"أنور محمد الشميري" مدير الموارد البشرية والمشرف عن حملة "شارك" بالمجموعة قال: إن حملة شارك تواصل مسارها وتم التنسيق مع مدرسة المنار والجزيرة وجامعة تعز للبدء بالنظافة بمنقطة الحصب وبير باشا، وكانت المخلفات وأكوام القمامات بهذه المناطق كبيرة، والبرنامج محدد من إمام الإدارة العامة للشركة إلى مدخل مدينة النور، وتم تنظيف الشوارع العامة وإمام المحلات التجارية وغيرها.

مشيداً  بدور مدارس "المنار" لتفاعلها والتنسيق من قبل الإدارة لإشراك  الطلاب بذلك، إلا إن مدرسة الجزيرة وجامعة تعز لم يتم التفاعل من قبلهم بالشكل المطلوب على الرغم إن جامعة تعز هي المعنية بذلك لكونها فئة مثقفة ومتعلمة.

وأضاف الشميري: نحن بحاجة إلى توعية مجتمعية من قبل الوسائل الإعلامية المختلفة وأئمة المساجد، ومن المعوقات التي تواجهنا إثناء العمل هو الإعتماد على القطاع الخاص بشكل كبير وقلة تفاعل الجهات الرسمية ومثلاً يتم تجميع المخلفات والقمامات من الموقع إلى المقلب ونتفأجا بعدم توفير المعدات من قبل مكتب الأشغال لنقلها إلى المقلب, كما أنة لا يسمح  لنا بنقلها إلى المقلب بواسطة معداتنا ونواجه معوقات بمنع دخول المعدات الخاصة غالى  المقلب ويطلبوا تصريح ورسوم وغير ذلك.

وقال: من  المفترض  إن العملية تكون تكاملية  بين القطاع الخاص والجهات الرسمية والمواطنين وغير ذلك لتنفيذ مسمي الحملة "شارك"، وندعو الجهات المعنية إلى التفاعل من القطاع الخاص وكذلك المواطنين للحفاظ على المحافظة بشكل حضاري.