هيئة التدريس بجامعة تعز تستمر بالإضراب وتكشف عن وثائق رسمية تتعلق بفساد رئاسة الجامعة



نظمت هيئة التدريس بجامعة تعز أمس مؤتمر صحفي نشرت من خلاله فضائح فساد بالأرقام كما بينت بذلك وثائق رسمية صادرة عن رئاسية الجامعة وتشير بعضها إلى  نهب سيارات تخص الجامعة وتسجيلها بأسماء أشخاص وكذلك مصادرة مبالغ تقدر أربعة ملايين يورو, إضافة إلى إرساء مناقصات لمقاولين محددين وقبول مباني لم تستوفي الشروط, ناهيك عن مصادرة حقوق الطلاب الفقراء في التسجيل بكلية الطب وإعتماد طريقة من يدفع أكثر يكون طبيباً وكذلك إجراء المعاملات المالية عبر بنك التسليف التعاوني "كاك بنك" والهروب من التعاملات عبر البنك المركزي.

وناشدت نقابة هيئة التدريس بجامعة تعز رئيس الجمهورية "عبد ربه منصور هادي" ورئيس حكومة الوفاق "محمد سالم باسندوة" ووزير التعليم العالي "هشام شرف" بسرعة إجراء التغييرات في الجامعة حرصاً على مستقبل 30 الف طالب وإستكمال العام الدراسي بأسرع وقت ممكن.

وأكد رئيس النقابة الدكتور "فتح المحضار" أن أوضاع جامعة تعز مأساوية نتيجة الفساد المستشري فيها, متسائلاً: إذا كان هذا هو حال جامعة تصنع الرجال وقادة المستقبل وقادة البلد فكيف سيكون وضع البلد؟.

وطالبت النقابة بسرعة تعيين قيادة جديدة للجامعة (رئيساً ونواب) وإلغاء قرارات التعين المخالفة للقانون، وتوصية للمجلس الأعلى للجمعيات, التحقيق في كافة ملفات الفساد المقدمة إلى نيابة الأموال العامة وتحويل المتهمين للقضاء لينالوا جزائهم العادل.