وكيل وزارة الاوقاف يفتتح مسجداً بتكلفة 150 مليون ريال بتعز



تعز - فؤاد المسلمي - قال وكيل وزارة الأوقاف والإرشاد "حمود المطري" أن الإسلام يواجه خطراً وحملة تشويه وعلي الدعاة نهج الوسطية والإعتدال.

جاء ذلك خلال إفتتاحه مركز ومسجد "عبدالله بن الأرقم" في محافظة تعز والذي بلغ تكلفته أكثر من 150 مليون ريال بدعم من فاعلي خير من دولة الكويت الشقيق وتنفيذ مؤسسة "التالف التنموية الخيري".

وأشاد حمود بالمركز التنويري الذي يعتبر إضافة نوعية في المجال الدعوي والخيري والذي يلبي تطلعات طلاب العلم الدعوي والشرعي على أساس الوسطية والإعتدال والدعوة بالتي هي أحسن وشكر الدعم السخي للأشقاء الكويتيين وكذا جهود المؤسسة في التوعية في أوساط الشباب وبخاصة في هذه الأيام التي يواجه فيه الإسلام هجمة شرسة.
كما تم إفتتاح فعاليات الدورة الكبرى للعلوم الشرعية التي تنظمها المؤسسة على مدى أسبوع بمشاركة الف طالب من مدارس التحفيظ والحلقات القرآنية من مختلف محافظات الجمهورية.

وقال الدكتور "فرحان عبيد الشمَّري" رئيس "جمعية إحياء التراث" بدولة الكويت إلى أن المركز نواة لكلية العلوم الشرعية والتي ستقام مستقبلاً إضافة إلى مستوصف خيري حبا بعاصمة اليمن الثقافية وتجسيدا للتكافل الإجتماعي بين أبناء الأمة الإسلامية وأشار إلى أن الهدف من إنشاء هذه المراكز تربية النشء على مبدأ الوسطية وتوصيل الصورة الحقيقية للإسلام للآخرين ونشر الإسلام بالكلمة الحسنة وليس بالإرهاب والعنف.

حضر الإفتتاح عدد من أعضاء مجلسي النواب والشورى وكوكبة ممن علماء اليمن والكويت والسودان.