الذهب تحت شوارع لندن




يعيش الشعب البريطانى ضائقة مالية حادة، وعلي الرغم من ذلك في قدرته أن يتنفس الصعداء عند رؤيته للكنوز الدفينة المبهرة التى لدي بنك بريطانيا المركزى، وبالرغم من الأزمة المالية فإن المملكة المتحدة ما زال بحوزتها مالا يسيران فى خزائن بنك إنجلترا، ووفقا لصحيفة "دايلى ميل" البريطانية هناك أكوام ضخمة من سبائك الذهب تبلغ قيمتها 156 مليار جنيه إسترلينى (247 مليار دولار) مدفونة فى قبو قديم وعميق تحت شوارع العاصمة.

ولم يوفق رئيس الوزراء البريطانى الأسبق "جوردن براون" فى القضاء على إحتياطى الذهب فى بريطانيا عندما باع 400 طنا من الذهب فى الفترة التى وصلت فيها أسعار الأونصة إلى الحضيض مسجلة أدنى مستوى لها خلال 20 عاما وقد جنت الخزينة 2.3 مليار جنيه إسترلينى فقط من صفقة بيع الذهب فى الفترة الممتدة بين عامى 1999 و2002، فى حين قدرت قيمتها فى العام الماضى بحوالى 11 مليار جنيه.

وبالرغم من هذا النزيف فى كميات الذهب التى تملكها بريطانيا إلا أن هناك 4600 طنا من المعدن الثمين مخزنة فى سراديب من الباطون المسلح فى قلب لندن, هذه الكميات تبعث الأمل وتحد من قلق الشارع البريطانى الذى أوشك على الإقتناع بأن إقتصاد بلاده على حافة الإنهيار.