طلاب اليمن بمصر يغلقون السفارة ويمنحوا موظفيها إجازة مفتوحة



القاهرة - باسم مغرم - أستمر طلاب اليمن المعتصمين في السفارة اليمنية بالقاهرة لليوم السادس عشر على التوالي في غلق السفارة وتعطيل عملها بشكل كامل ليومهم الثاني مؤكدين إستمرارهم في تصعيدهم وإعتصامهم حتى الإستجابة لمطالبهم.

وكان الطلاب قد أغلقوا سفارة اليمن يوم أمس الأحد بشكل كامل ومنعوا الموظفين والدبلوماسيين من دخولها ومزاولة عملهم فيها حتى الإستجابة لمطالبهم كما قاموا برفع بعض اللافتات ولصقها على أبواب السفارة كتب في أحدها "الإخوة الدبلوماسييين: أنتم في إجازة مفتوحة حتى الإستجابة لمطالبنا" مؤكدين أنهم مستمرون في تعطيل عمل السفارة واعتصامهم المفتوح.

تزامن تصعيد الطلاب بغلق السفارة بشكل كامل مع وصول وزير الخارجية "أبو بكر القربي" الى القاهرة للتحضير لمؤتمر القمة الإسلامية والمفترض أن يشارك فيه الرئيس اليمني "عبده ربه منصور هادي"، وقال الطلاب أن إعتصامهم كان ضمن آلية تصعيدية محددة أعلنوها منذ بداية الإعتصام وصادف تواجد الوزير في مصر.

وكان الطلاب قد رفضوا مقابلة وزير الخارجية يوم أمس في مقر إقامته وطالبوه بمقابلتهم في مقر إعتصامهم داخل السفارة ليطلع بنفسه على معاناة أبناءه الطلاب كونه رئيس اللجنة الحكومية والمكلفة بدراسة أوضاع الطلاب في الخارج.

وناشد الطلاب الرئيس هادي وحكومة الوفاق وعلى رأسها اللجنة الوزارية المكلفة بحل قضايا الطلاب سرعة إتخاذ قرارات عاجلة لحل قضاياهم والتوجيه بتنفيذ مطالبهم من أجل إعادة فتح السفارة, معبرين عن أسفهم لتعطيل معاملات المواطنين فيها, مؤكدين أنهم أضطروا لذلك الإجراء نظراً لمماطلة الحكومة في حل قضايا الطلاب وكثرة وعودها المتكررة بحلها دون أي جدوى بحسب قولهم.

يذكر أن الطلاب كانوا قد رفعوا في بداية إعتصامهم العديد من المطالب أهمها زيادة المنحة المالية بنسبة 100% لمواكبة غلاء المعيشة وتوفير الحياة الضرورية للعيش، وعودة المخصصات السنوية للكتب وتخفيض أسعار تذاكر الطيران السنوية للطلاب بنسبة لاتقل عن 50% ، وإعتماد التأمين الصحي لهم.