ندوة عن العلاقة التاريخية بين "زبيد وتعز" بمنتدى السعيد الثقافي



تعز - عزيز الصلوي - بشراكة من "مؤسسة السعيد  للعلوم والثقافة" و"مكتبة زبيد" نظمت مؤسسة السعيد ندوة عن العلاقة التاريخية بين زبيد وتعز.

مدير عام مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة "فيصل سعيد فارع" في إفتتاح الندوة قال أن الفعالية تعد توثيق للعلاقة التاريخية بين مدينة زبيد و تعز مؤكداً أهمية تأسيس فضاءات لبنية تحتية حقيقية للثقافة اليمنية, مشيراً إلى الإهمال المتعمد الذي تشهده مدينة زبيد والإقصاء المتعمد لها في محاولة تهميش دورها المعرفي وما يزخر به مخزونها التراثي.

وأضاف فارع  إن مدينة زبيد مهدده بشطبها من قائمة التراث العالمي, داعياً إلى الوقوف أمام هذه السياسيات التي قال بأنها قادت إلى وضع تسبب بإهمال كنز تاريخي تفخر به الأمة الإسلامية قاطبة.

من جهته  قال مدير مكتبة زبيد "هشام ورو" إننا بحاجة إلى ثورة ثقافية تنتزع مخلفات الماضي وتؤسس لعلاقة راسخة بين الفرد وذاته كي نؤسس فعلاً لدولة مدنية حديثة تقوم على أساس حق التعليم الحقيقي ونشر ثقافة المعرفة والتنمية الإنسانية, مضيفاً أن إعلان تعز عاصمة للثقافة اليمنية يعد انتصاراً لكل المثقفين اليمنيين فتعز هي ضمير الوطن وقائدة التغيير في كل مراحل التاريخ.

وشهدت الندوة عدد من أوراق العمل تضمنت العلاقات الثقافية المعاصرة بين زبيد وتعز وأفق تطويرها في المستقبل والصلات العلمية بين المدنتين, إضافة إلى المسكوكات الرسولية المضروبة في  تعز وزبيد  وعوامل التعليم ومقوماته من القرن الثالث الهجري إلى القرن العاشر الهجري في اليمن، وظروف نشأة زبيد والمنحى الفكري والسياسي لها.

وكان "عبد الجبار هائل سعيد" الرئيس التنفيذي لمجموعة هائل سعيد انعم وشركائه  قد أفتتح معرض ألوان تهامة ضمن فعالية برنامج منتدى السعيد الثقافي للعام الجاري.

وأشار في كلمة لدى إفتتاحه المعرض إلى إنه سيعمل من أجل زيادة مثل هذه المعارض التي تعمل على تعميق روح التواصل بين أبناء الوطن الواحد وخلق أفق ثقافي كبير يعزز حضور اليمن في الداخل والخارج.