ستيف جوبز: بيل غيتس يتقن سرقة أفكار الآخرين



لا يزال صدى كلمات "ستيف جوبز" مؤسس شركة "آبل" العملاقة منتشراً في وسائل الإعلام حتى بعد عامين على موته حين قال في مذكراته الأخيرة عن "بيل غيتس" مؤسس "مايكروسوفت": بيل لا يتمتع أساسا بمخيلة ولم يبتكر أي شيء أبداً, لذا فهو يشعر بارتياح أكبر في مجال الإحسان بدلاً من التكنولوجيا, فهو لم يكن يفعل شيئا سوى سرقة أفكار الآخرين بطريقة وقحة.

ولم يكتف جوبز بهذا الحد والعدوانية ضد رفيق دربه غيتس بل وصفه أيضا بالشخص غريب الأطوار الذي يعانى من خلل ما فى تركيبته كإنسان, اذ قال عنه: كان بوسع غيتس أن يكون شاباً واسع الآفاق لو أنه أختلط بالناس العاديين, غيتس كشخص يفتقر للخيال الواسع فهو لم يبتكر أى شىء، ولهذا يبدو لى مرتاحاً بنشاطه فى مجال الأعمال الخيرية أكثر مما لو كان يعمل فى التكنولوجيا, لقد نسخ بدون أى خجل أفكار أناس آخرين.

ولم يخف جوبز كرهه لشركة "غوغل", حيث أنه كان مستعداً لتخصيص أموال آبل كلها لكي يصحح الخطأ الذي تسببت فيه غوغل بإنتهاك براءات إختراع "آي فون" لصالح نظام تشغيلها "أندرويد"، وهو ما يفسر المعركة القضائية بين "آبل" والمصنعين الذين يستخدمون "أندرويد".

إلا أن هذه الكلمات التي لا تخلو من الحدة تجاه بيل غيتس يقابلها مشاعر نقيضة إذ قالت صحيفة "ذا ديلي ميل البريطانية" إن ستيف جوبز في أيامه الأخيرة أحتفظ بخطاب أرسله إليه بيل غيتس منافسه الشرس بجواره, حيث أشاد غيتس بجوبز وبما قدمه إلى العالم في حياته, إذ وصلت الرسالة إلى جوبز قبل موته بأيام قليلة، وكان فحواها أنه ينبغي له أن يشعر بالفخر بعمله وبحياته وبالشركة التي بناها، وتظهر التسجيلات التلفزيونية أن الثنائي جوبز وغيتس قد بذلا سنوات شبابهما في المنافسة المهنية من اجل تقديم أنجح وأقوى التقنيات التي غيرت وجه العالم.