محافظ تعز ومؤسسة السعيد تكرم الكاتبة "بشري المقطري" بحصولها على جائزة "فرنسواز جيروا"


تعز - وفاء المطري - بمناسبة الذكري الثانية لثورة 11 من فبراير المجيدة أقامت "مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة" اليوم الأثنين على قاعة منتداها الثقافي الفعالية الخاصة المكرسة لحفل توقيع رواية خلف الشمس للكاتبة المبدعة "بشري المقطري" وإحتفاء بنيلها جائزة "فرانسواز جيروفي مجال الدفاع عن الحريات. 

وفي الحفل أكد محافظ محافظة تعز "شوقي هائل" بأن محافظة تعز تحتفي بالمرأة اليمنية الثائرة والمناضلة والعاملة والمربية التي بدأت تشق طريقها نحو النور وتمارس دورها وحضورها في المجتمع كصانعة قرار وعنصر رئيسي وفاعلاُ في أدارة عملية التغيير السلمي في مختلف الأصعدة والميادين الثورية والإعلامية والحقوقية والمدنية، ومنهن نساء تعز كأمثال شهيدات الثورة السلمية "عزيزة"، و"تفاحة"، و"زينب"، و"ياسمين"، و"راوية"، وغيرهن.

وكانت توكل كرمان وبشري المقطري وأروي عثمان وأمل الباشا والكثيرات من الناشطات والحقوقيات اللواتي برزن خلال هذه المرحلة وأرتبطت أسماؤهن بفجر الـ 11 من فبراير، وإحتفاء محافظة تعز بالثائرة بشري بمناسبة حصولها على جائزة فرنسواز جيروا للحقوق والحريات إنما هو تكريم لكل فتيات تعز ونساء تعز المبدعات والثائرات.

وقال المحافظ بأن مهمة إستلامه قيادة المحافظة في هذه المرحلة الإستثنائية والحساسة لم تكن سوى أيمانه بمشروع التغيير ورغبته في دعم ومساندة مشروع الشباب وخلال المرحلة السابقة والقادمة أعمل بكل قوة وبتركز من أجل تنفيذ ثلاثة محاور هامة للمحافظة, متمثلة ببذل المزيد من الجهود الرامية لتحسين وتطوير مستوى الوظيفة العامة وتعزيز قدراتها وأمكانيتها ودورها في خدمة المجتمع ورعاية مصالح الناس وذلك من خلال القيام بعملية التغيير والتدوير الوظيفي بالعديد من المكاتب التنفيذية ومنها ما ستعلن الأسبوع القادم وأخرى سيتم الإعلان وفتح باب الترشيح بها، والتركيز على قضايا التنمية وأحتياجتها الملحة في المحافظة وبذل جهود متواصلة في تسريع الإجراءات الخاصة بتنفيذ عدد من المشاريع الإستراتيجية كالتحلية والكهرباء والمطار والميناء ومستشفي حمد الطبية وخلال العشرة الأشهر تم تنفيذ ومتابعة عدد من المشاريع التنموية ومنها أعادة وتأهيل عدد من شوارع المدينة الرئيسية وتنفيذ مشروع شق طريق الدائري الرابع الجديد وتنفيذ شبكة المجاري في عدد من أحياء المدينة، و دعم قطاع النظافة بالمعدات والإمكانيات المطلوبة، ووضع الترتيبات المساعدة على إعادة تقييم أوضاع المستشفيات الحكومية ووضع الدراسات اللازمة لتطويرها, كما تم تنفيذ مشاريع صحية بمركز المدينة والمديريات، وإستكمال وتنفيذ البنية الأساسية لشبكة الكهرباء إلى عدد من المديريات، ومشاريع في مجال التعليم الفني والتدريب المهني ويشمل عدداً من المعاهد التقنية وكليات المجتمع ونطمح إلى تنفيذ ومتابعة مشاريع كالحكومة الالكترونية والمؤتمر الصحي وتنفيذ مخرجات مؤتمر التنمية المستدامة في تعز.


ودعا المحافظ بختام كلمته أبناء تعز المخلصين بمختلف شرائحهم ومكوناتهم وإنتماءاتهم إن يكونوا مع تعز لأجل تعز والعمل كفريق واحد لأن تعز هي الأهم والأبقي والبيت التي تجمع الجميع وهى الحاضر والمستقبل، وأعلن عن طباعة 5000 إلف نسخة من كتاب بشري المقطري "خلف الشمس" على نفقته الخاصة.

من جانبه عبرت الكاتبة  بشرى عن سعادتها بحلول الذكري الثانية لـ11 من فبراير وعن أملها بخصوص الإحتفاء بالذكري الثانية وقد سقط النظام بكل منظومته العسكرية والقبلية والدينية, لكن سيظل يحذونا الأمل في إستمرار الفعل الثورة ويجب على كافة القوي المدنية اليسارية والقومية والليبرالية أن تلم شتاتها في هذه اللحظة التاريخية وتخلق إصطفاف مدني لتقديم مشروع وطني يليق بهذه المدينة التي فجرت ثورة الـ11 من فبراير، وأشعر اليوم بالأسف على مدينتي وهى تنازعها الصراعات والأحقاد والكراهية والمشاريع الصغيرة والحملات المنظمة تجاه الكثير من الشخصيات السياسية التي تحاول أن تنهض بهذه المدينة.

ودعت المقطري كافة الشخصيات والأطراف بتظافر الجهود من أجل المحافظة التي أنتهكت من قبل النظام السابق بالقصف اليومي لأكثر من خمسة أشهر, فكفي أحقاد وكراهية من أجل تعز وأعلنت  الكاتبة تضامنها مع  محافظ تعز ضد حملات الكراهية التي تنال شخصه الطيب, مشيدة بدور مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة ممثلة بالأستاذ "فيصل سعيد فارع".


حضر الفعالية رؤساء ومثلي الأحزاب والتنظيمات السياسية وقواعدها وممثلي المؤسسات والجمعيات المختلفة وعدد من الأكاديميين والمثقفين وشباب الثورة وآخرين.