الرئيس هادي وحديثه للجميع


د / محمد النظاري - المتمعن في الكلمة التي وجهها الاخ "عبدربه منصور هادي" رئيس الجمهورية - لأبناءه الشباب بمناسبة المسار التغييري السلمي الذي انتهجته اليمن، ليدرك انها فعلاً نبعت من قلب المسئول الاول في البلاد، فالرجل قال فيها ما يعبر فيه المواطن البسيط عن ذاته بكل حرية، بعيداً عن نصرة فئة على أخرى، فما حدث في السنتين الماضيتين، لم يكن ليرضي أحداً من المواطنين لو كانت نهايته كما آلت اليه الاحداث في الدول الأخرى.

نعم كنا بحاجة الى تغيير سلمي وفق الأطر الشرعية، وبعيداً عن الفوضى الهدامة التي لا زالت تواصل هدم الدول الشقيقة, فقد كنا بحاجة الى أن نفعل المبادئ الحقيقية لثورتي سبتمبر وأكتوبر والوحدة المجيدة بعدما أبتعدنا عن روحها السامية نظراً لتعلقنا بمصالح شخصية طغت على المصلحة الوطنية.

لم يكن إطلاقاً باستطاعة الشرعية الثورية تحقيق أهدافها في التغيير الجذري كما قال الاخ الرئيس: إلا بتضحيات بالغة ودماء غزيرة وحرب طاحنة جنبنا الله إياها جميعا بفضله ورحمته, بالمقابل كما أكد الرئيس: فإن الشرعية الدستورية لم تستطع الصمود أمام إرادة التغيير العارمة نتيجة للتدمير الذاتي الذي عرضت نفسها له طوال السنوات الماضية بسبب طغيان المشاريع الخاصة والصغيرة على المشروع الوطني العظيم فنالها الكثير من التشوهات واهتزت مشروعيتها مما جعل الطرفين يتقبلان فكرة التغيير عبر التوافق تجنبا للمزيد من الدمار.

لذلك جاءت المبادرة الخليجية والياتها المزمنة لتتوج حكمة اليمنيين، ولتكون المخرج المشرّف واللائق لكل الأطراف بإعتبارها قد رسمت خارطة واضحة لبلوغ التغيير الذي خرج الشباب من أجله وإن طغى عليه فيما بعد رغبة الأحزاب في إنتزاع السلطة إلا ان النتيجة أن تلك المبادرة جنبت بلادنا ويلات حرب لم تكن لتتوقف.

ينبغي أن نعترف أن جرأة الشباب في التعبير عن التغيير قابلته القيادة السياسية برغبة مماثلة، وإن اختلفت السبل إلا أن تحكيم القيادة السياسية ممثلة بالرئيس السابق علي عبد الله صالح، الذي فضّل لغة العقل، وهي من ساهمت في أن يصل اليمن الى تسليم السلطة بطريقة سلمية عبر إنتخابات رئاسية مبكرة أسهمت في حقن دماء اليمنيين, أن الإنصاف هو من يحتم علينا أن نعطي كل طرف حقه, لأن الفائز الوحيد هو الوطن، وأن أراد البعض تجيير ما حصل لصالحه.

ما من شك بأن القادم بحسب قول الاخ الرئيس، وتفائل كل اليمنيين سيكون أفضل رغم كل الصعوبات والتعقيدات شريطة أن تعمل الدولة بإصرار كما اكد الرئيس على إستيعاب الشباب وإشراكهم في صناعة القرار وتقديم كافة التسهيلات للمشاريع والمؤسسات الشبابية، ورعاية أسر الشهداء وعلاج الجرحى والمضي في إنجاز التغيير الذي قطعنا في طريقه خطوات طيبة بفضل الله تعالى وبفضل الارواح المتقدة والتضحيات النبيلة.

حقيقة لقد كان الوصول الى ما وصلنا اليه مجرد أُمنية، ولهذا ينبغي علينا أن نواصل المشوار، والمشوار الحقيقي للتغير هو عبر سلوك بوابة الحوار الوطني, فمن خلاله فقط سنصل بحول الله وقوته الى التغيير المنشود شريطة أن نتقبل كل الآراء، وألا نحتكر التغيير في جهة بعينها فالكل مساهمون فيه، وهو قادم لا محالة لأن الجميع قد وصل الى قناعة تامة بذلك, فالكل قد أدرك أن مشروعه الشخصي قد تحطم أمام مشروع الشعب.