وكيل وزارة الإعلام: الحوار الوطني محط إهتمام العالم في هذه الاونة



صنعاء - صادق السماوي - قال وكيل وزارة الاعلام يونس هزاع  أن الحوار الوطني المرتقب أن يبداء غداً الأثنين 18  مارس جعل اليمن محور إهتمام أقليمي ودولي واسع وأصبح محط إهتمام العالم في هذه الاونة.

وأكد هزاع في فعاليات الطاولة المستديرة التي أقامتها بصنعاء منظمة الفرص المتساوية الدولية "إكول إكسس" لمناقشة قانون العدالة الإنتقالية تطلعات قضايا الشباب في مؤتمر الحوار الوطني - التعايش والتسامح المذهبي" على أهمية دور الشباب في إنجاح مؤتمر الحوار الوطني باعتبارهم محور رئيسي من محاور الحوار بالاضافة إلى دور منظمات المجتمع المدني في هذا الجانب.

وأعتبر أن الحوار الوطني أحد أهم مخرجات المبادرة الخليجية, لافتا إلى أن أهمية قانون العدالة الإنتقالية تكمن في إنطلاقه باليمن إلى عهد جديد يكون فيه ابناء هذا الوطن متحررين من الأحقاد والكراهية, من جانبه أشار وكيل وزارة الشؤون القانونية  الدكتور "مطيع جبير" الى أهمية الحوار الوطني وقانون العدالة الإنتقالية والمصالحة الوطنية لحل القضايا الرئيسية ومنها القضية الجنوبية وقضية صعدة، ولفت جبر إلى أهمية هذه الفعالية التي تأتي متزامنة مع الإستعدادات الجارية لعقد مؤتمر الحوار الوطني الشامل وما يمثله من أهمية في حياة اليمنيين لإزالة  أسباب الصراع والحروب وحل القضايا المزمنة وإقرار أسس التغيير كأسس لعقد إجتماعي جديد وتحديد معالم الدستور القادم والنظام السياسي للدولة.

وقال وكيل وزارة الشؤون القانونية: إن مؤتمر الحوار سيقف أمام إتخاذ خطوات ترمي إلى تحقيق المصالحة الوطنية والعدالة الإنتقالية والتدابير اللازمة لضمان عدم حدوث إنتهاكات لحقوق الإنسان في المستقبل، وتطرق إلى الجهود والخطوات التي أتخذتها الوزارة في إطار اعداد مسودة قانون العدالة الإنتقالية والمصالحة الوطنية, موضحاً إنه تم إخضاع مشروع هذا القانون للتداول بشكل عام ومناقشته من قبل العديد من الجهات المعنية.