اليمن تتصدر الدول العربية في إنتشار البرمجيات الخبيثة في الحواسيب



نشرت شركة "مايكروسوفت" مؤخراً تقريراً يتحدث عن نسب إنتشار البرمجيات الخبيثة حول العالم، وهو التقرير الذي أوضح أن الكثير من البلدان العربية تعاني من كثرة معدلات إنتشار تلك النوعية من البرمجيات الضارة.

وذكر التقرير أن البلدان التي تتوفر فيها حواسب شخصية كثيرة وتهتم بمواضيع الصحّة بالإضافة إلى إستقرار نظام الدولة فيها تكون نسب إصابة الأجهزة فيها بالبرمجيات الخبيثة قليلة مقارنةً بنسب عالية في البلدان التي تكون سرعات الإتصال بالإنترنت فيها ضعيفة مع معدل جرائم عالي.

وفي إختبار أجرته الشركة على 105 بلد حول العالم أعتمدت فيه على 34 عامل إقتصادي وإجتماعي مثل إجمالي الدخل والإستقرار السياسي والإقتصادي، وإستخدام "فيسبوك" بالإضافة إلى عدد الحواسب لكل فرد، وجدت أن أفضل دول العالم في الإختبار لديها 5 أجهزة مصابة من بين كل 1000 جهاز، وهي الدول في أوروبا الغربية والشرقية.

أما أسوأ دول العالم في الإختبار فيوجد لديها 18 جهاز مصاب من بين كل 1000 جهاز، وهي دول الشرق الأوسط، وأفريقيا، وأمريكا اللاتينية.

وتعد مصر والمغرب واليمن وسلطنة عمان من أكثر الدول التي لديها أجهزها مصابة في المنطقة العربية, تليها دول الخليج التي لديها ما بين 10 إلى 15 جهاز مصاب من بين كل 1000 جهاز.

وأستعانت مايكروسوفت بأداة إزالة البرمجيات الخبيثة الخاصة الموجودة على أكثر من 600 مليون جهاز حول العالم من أجل الحصول على هذه النسب.