مخترع يمني يخترع جهاز للكشف عن الأجسام



تعز - وفاء المطري - أستعرض المخترع "طلال عبدالجليل نائف" براءة إختراعة حول الكشف عن الأجسام الغريبة بمؤسسة السعيد للعلوم والثقافة بتعز، وقال المخترع بأن الإختراع  يكمن بكشف الأجسام الغريبة بدقة عاليه وبتزويد الجهاز الخاص بذلك  بـ 6 مكبرات وتعديل المشتقات وبرمجات المعالج للمستشعر بحيث يتم تشخيص حركة الجسم الغريب بدقة.

وتستخدم شبكة الإستشعار بالحروب والتجسس ومراقبة  البيئة ونمو النباتات والتلوث والعمليات الطبية والجراحة والتحكم بالأنظمة وخط التوليد، والجهاز يحدد الأجهزة الغريبة ويجمع البيانات ويرسلها إلى مركز العمليات الذي يعالج البيانات ويتخذ الإجراءات اللازمة لذلك.

ومثال ذلك وضع المستشعرات داخل البيئة أو المحيط لمتابعة التغييرات بدرجة الحرارة والتي بدورها تعمل على إرسال البيانات  إلى مركز المعلومات ويتم اتخاذ الإجراءات اللازمة بإرسال رجال الإطفاء أو الطائرات أو غير ذلك ويمكن تزويد الجهاز بكاميرات  المراقبة  التي تحدد الجسم الغريب بدقة عالية، وأضاف لقد سجلت الإختراع في المؤسسة العالمية للتحقيقات العلمية بألولايات المتحدة الأمريكية لكونه أو ل سبق علمي بهذا المجال.

أفتتح الفعالية وأدارها الأستاذ "فيصل سعيد فارع" مدير عام مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة مضيفاً بأن فعالية اليوم متميزة والخاصة بالكشف عن الأجسام الغريبة و سعداء لإهتمام بعلوم أخرى غير الجانب السياسي والإجتماعي والإنساني ودخول الجانب العلمي الذي نحن متخلفين به، ونرحب بهكذا جهد ولنا الفخر بذلك بكل إرجاء العالم يمنيين قادرين على إنجاز إضافات علمية جديدة متمثلة ببراءة اختراع حول الكشف عن الأجسام الغريبة والتحكم بالأنظمة، والمخترع درس الثانوي بتعز ومن خريجي جمهورية إيران  ومعيد بجامعة تعز.