السعودية تهدد بحجب برامج "سكايب، واتس آب، وفايبر" إذا لم تتمكن من مراقبتها



هددت هيئة الإتصالات وتقنية المعلومات في السعودية بحجب برامج الدردشة على الانترنت والتي تقدم المحادثة الصوتية والمرئية والكتابية إذا ما تعذر الوصول إلى إتفاق مع ملاكها يسمح بمراقبتها.

ومن أهم البرامج التي كشفت عنها الهيئة هي "سكايب، واتس آب، لاين، وفايبر", حيث فوضت الهيئة شركات الاتصالات المحلية للبحث مع ملاك هذه التطبيقات والبرامج حول إمكانية إخضاع هذه البرامج للقوانين المحلية وخاصة الأمنية منها, فقد أمهلت ملاك هذه التطبيقات فترة قصيرة للوصول على إتفاق يقضي بمراقبتها أو أنه ستباشر البحث الفني حول الطريقة التي ستتمكن فيها من حجب هذه البرامج.

والجدير بالذكر أن السعودية من الدول التي سمحت بهذا النوع من البرامج لفترة طويلة من الزمن ولهذه البرامج قاعدة كبيرة من المستخدمين في المملكة العربية السعودية وأهمها "سكايب وفايبر"، وسيؤدي حجب أي من هذه الخدمات والبرامج إلى قطع الخدمة عن عدد ملايين من المستخدمين اللذين يحتاجون إليها.

وتشابه هذه القضية المشكلة التي واجهتها "بلاك بيري" في دول مجلس التعاون عندما طلبت منها دول المجلس بإنشاء "سيرفرات" داخلية لتتمكن من مراقبة المراسلة التي تتم عبر خدمتها الشهيرة "بلاك بيري مسنجر"، والمعروفة بـ"بي بي إم"، ووافقت حينها الشركة الكندية على هذه الشروط ضمن عدد من اللوائح التي تم الإتفاق عليها.

أصبحت برامج المحادثة على الانترنت تفقد خصوصيتها بشكل مستمر في الآونة الأخيرة وخاصة عند إندلاع الشرارة الأولى من ما يسمى بالربيع العربي، وتستمر الدول والحكومات في محاولاتها للإطلاع على كل ما يجري على الشبكة، والهاتف الجوال وغيرها الكثير من الخدمات.