أبرز علامات إصابة الطفل بالتوحد



التوحد أو "Autism" هو إضطراب في النمو يُعيق بشكل كبير طريقة إستيعاب المخ للمعلومات، ويؤثر على الطريقة التي يتحدث بها الشخص، ويصعب على المصابين بالتوحد إقامة صلات واضحة وقوية مع الآخرين.

لا يوجد حتى الآن سبب معروف لهذا النوع من الإعاقة، ويعتبر من الأمراض الغامضه بالنسبة للعلماء, لكن الأبحاث الحالية تُظهر وجود عوامل جينية وراثية, حيث يكون لدى الطفل من خلال جيناته قابلية للإصابة بالتوحد، ويُحاول العلماء تحديد الجين الذي يرتبط بهذه الإعاقة بشكل مباشر، وقد يكون مرض التوحد ناتج عن مشاكل طبية أخرى تؤثر على نمو الدماغ.

تظهر أعراض مرض التوحد خلال الثلاث سنوات الأولى من عمر الطفل، وتضم :

- ضعف التواصل الإجتماعي, أي الميل للعزلة والبقاء منفرداً بحيث يقضي الطفل وقتاً أقل مع أمه وأبيه وأهله والغرباء أيضاً.
- ضعف في التواصل اللغوي, يكون تطور اللغة بطيئاً، وقد لا تتطور بتاتاً.
- صعوبة في الإتصال الشفهي, فلا يبدأ الطفل الحوار ولا يُكمله، ولا يقوم بتكرار كلماتٍ معينة أو بإعادة آخر كلمة من الجملة.
- نشاطه وإهتماماته والعابه متكررة ومحدودة, يقوم الطفل بأداء حركات مكررة ونمطية بالأيدي أو الأصابع أو الأشياء.
- القيام بحركاتٍ غريبة مثل: رفرفة اليدين، وهزهزة الجسم.
- الإرتباط الغير طبيعي بالأشياء, فقد يُصر على الإحتفاظ بشيء ما مثل دمية معينة، أو التفكير في فكرة بعينها، أو الإرتباط بشخص واحد بعينه.
- قد يكون الطفل أكثر نشاطاً أو أقل من المعتاد مع وجود نوبات من السلوك غير السوي دون سبب واضح.

ولا توجد إختبارات طبية معينة لتشخيص حالات التوحد، ويعتمد التشخيص الدقيق الوحيد على الملاحظة المباشرة لسلوك الطفل وعلاقاته بالآخرين ومعدلاتِ نموه, فإذا أكتشف الوالدان أنه لا يستطيع نطق بعض العبارات ولا ينظر في عين الآخرين، ولا يبتسم لأحدِ عبارات المداعبة، ولا يستجيب عند سماع أسمه، ويرتبط إرتباطاً شديداً بلعبة واحدة، ولا يستطيع نطق كلمتين حتى سن عامين, فهناك إحتمال أنه مصاب بالتوحد.

ويعتمد علاج التوحد بشكل أساسي على التدريب السلوكي الذي يُركز على تنميةِ مهارات التواصل الإجتماعية، ومهارات الحياة اليومية في أصغرِ سن ممكنة، ويستجيب معظم المصابين لهذا النوعِ من العلاج, بالإضافة إلى بعضِ أنواع العلاجات الأُخرى التي يحددها الطبيب المتخصص مثل: الأدوية المضادة للإكتئاب، والأدوية المضادة للإضطرابات العقلية مثل السلوك العدواني.