وقفة إحتجاجية لمجلس معتقلي الثورة أمام منزل الرئيس بصنعاء



صنعاء - علي العوارضي - نفذ المجلس العام لمعتقلي الثورة اليمنية وقفة إحتجاجية أمام منزل رئيس الحمهورية "عبدربه منصور هادي" للمطالبة بالإفراج عن كافة المعتقلين والرهائن والكشف عن مصير المخفيين قسراً من شباب الثورة.

داعياً في بيان صادر عن الوقفة المشاركين في مؤتمر الحوار الوطني إلى إعطاء قضية المعتقلين والمخفيين قسراً من شباب الثورة أولوية والخروج بتوصيات وقرارات جريئة تقضي بسرعة محاكمة كافة المتورطين في قتل وإعتقال وإخفاء شباب الثورة وكذلك الرافضين تنفيذ التوجيهات الرئاسية والقضائية بالإفراج عن البعض منهم .

وفي تصريح صحفي حذر رئيس المجلس العام لمعتقلي الثورة "عبدالكريم ثعيل" من إضطرار أهالي المعتقلين إلى اللجوء لإستخدام أساليب أخرى غير سلمية من أجل الضغط على الجهات المعنية للإفراج عن أبنائهم أسوة ببعض مراكز القوى والنفوذ التي يتم التسابق لإرضائهم والإستجابة لمطالبهم وان كانت غير مشروعة.

وشدد رئيس مجلس معتقلي الثورة على ضرورة أن يقوم الرئيس بإيقاف كافة المحاكمات الوهمية التي تحاك ضد معتقلي الثورة في "حجة" وغيرها وإحالة كافة القضايا والإنتهاكات التي وقعت خلال الثورة الشبابية إلى لجنة التحقيق المستقلة.

وذكر أحد أقرباء المعتقلين والرهائن في محافظة "حجة" أن نيابة وأمن حجة مختطفة من قبل الطرف الذي يرفض تنفيذ توجيهات القضاء, لافتاً إلى أن الحالة الصحية للرهائن وبعض المعتقلين في مركزي حجة سيئة للغاية نتيجة سوء التغذية والأجواء المحيطة وظروف المحاكمة التي تجرى لبعض الثوار خارج إطار القانون.

شقيق الثائر "عبدالله عبدالإله العامري" المخفي قسراً أكد خلال الوقفة  الإحتجاجية على مطالبتهم الرئيس هادي بسرعة إقالة النائب العام والتعجيل في إعادة هيكلة وزارة الداخلية وتطهير النيابة والقضاء من المفسدين باعتبارهم أكبر المتورطين في بقاء بعض المعتقلين والمخفيين من شباب الثورة خلف القضبان إلى الآن.