كفى عبثاً بالوطن



ماجد الأعور - ممع مرور الأيام وإختلاف الليل والنهار ومنذ زمن بعيد وآخر قريب مر اليمن بأزمات سياسية وإقتصادية وحروب أنهكت كل قواه الداخلية وكل مكوناته كدولة, فمروراً من زمن آل حميد الدين ترى ان حكمهم كان همجي ذاتي نابع من هوى أشخاص لا غير لهم سوى الجاه والمال والتوريث الملكي للحكم الغير رشيد وبسببهم قامت ثورة زلزلت كل طغيانهم وعبثهم ثورة إعادة النظر ببناء يمن جديد يسوده الحب والإخاء وازدهار كافة العلوم.

لكن للأسف لم يتم الحفاظ على مقدرات ثورة سبتمبر ولم يتم تطبيق أهدافها السامية وإنما تم استغلالها استغلال خاطئ أوصلونا إلى نفق مظلم واختصرت تلكم الثورة بمقولة (الثورة خطط لها المفكرون ونفذها الأبطال واستولى عليها الأنذال).

وتوالت الأيام ودخولنا بأزمة الخليج التي أغلقت كل ملفات السياسة بدول الجوار كان ذلك بسبب موقف متسرع من قبل قادة البلاد المتفردين بالحكم في تلكم اللحظة أودت بنا وبنهضتنا إلى عليين رغم انه موقف تافه لكن كان سببا في تأخير تقدمنا وتوسعنا حضاريا واقتصاديا.

وبمتابعة المسلسل العبثي أقحم الشعب بحرب الإنفصال رغم أن الوحدة كانت وحدة شعب وليس وحدة قادة لكن القيادة العمياء من الطرفين أبت إلا أن يدخلونا بحرب همجية ما زالت أثارها النفسية والإقتصادية السلبية لأبناء الوطن حتى الآن. 

أيضا تلتها حروب صعده الست السياسية التي لم نعرف الفكرة من نشوبها الى الآن سوى إستغلالها دوليا وتصفيات حسابات سياسية محليا رغم علامات الإستفهام الكثيرة حول نشوبها وإنتهائها وصولا إلى ثورة الشباب السلمية الشعبية التي أجهضت بالضغوطات الدولية وممارسات الأحزاب داخليا ومسببات قيامها ضد تلكم الممارسات الخاطئة من الحكم الغير الرشيد وصناعة الأصنام واستشراء الفساد وبداية توريث الحكم وغياب المواطنة المتساوية والضمير الحي لدى الحكم السابق.

فالملاحظ للسرد التاريخي آنف الذكر يستخلص ان كل تلك الممارسات الخاطئة والتي أوصلتنا الى ما نحن فيه هي سوء أدارة للوطن وتفرد ذاتي بالحكم وتواجد الشخص الغير مناسب بالمكان المناسب أو بالأصح بمكان إتخاذ القرار. 

مشكلتنا ليس سياسية وليست إقتصادية فلدينا من الثروات ما تجعل الوطن يضاهي بلاد العالمين لكن  ينقصنا الضمير الحي ضمير يشعر بالمسؤولية أمام المجتمع  ضمير يتعامل مع الوطن من ينابيع الحب والإخلاص ضمير يقدس تراب الوطن بعيداً عن المناكفات السياسية وبعيداً عن التبعية للأحزاب فالتبعية المطلقة للحزب تجعلك مقواداً وليس قائداً.

ينقصنا بهذا الوطن قيادة مؤهلة وحكومة رشيدة متكاملة في الأداء وقرارات سليمة ودستور ثابت مقدس يحمي الوطن والمواطن.

أنها ممارسات نتيجة تفرد ذاتي بالحكم وإن لم نعيها ونفهما جيداً الآن ونحرص على عدم تكرارها مستقبلا فأننا بيوماً ما سنصل إلى طريق مسدود وسنكرر الخطأ تلو الخطأ وستذهب كل تضحيات الشعب هباءاً منثوراً وحذاري من تكرار تلكم الأخطاء فالوطن ليس محطه للتجارب والعبث.

أيها الساسة والأحزاب وأعضاء الحوار كفا عبثا بالوطن..!
كفى عبثا فلا نريد أن نكرر الأخطاء السابقة لا نريد أن نقع في الخطأ مرتين يكفينا ألما يكفينا عبثا فالوطن أصبح على محك الهاوية فلا يقوى على تصفياتكم السياسية ولا على مماحكاتكم العمياء التي لا تزيدنا إلا نفورا وتعتيما.

الوطن محتاج قلب صادق يشعر بألم المواطن الذي يعول على ساسته ومتحاوريه أن ينقذوه من الوهن الذي أوشك ان يصيبه.

الوطن لا يريد إملائات خارجية ولا يريد وحي سماوي ولا يريد برهان رباني وإنما يريد ضمائر حية تشعر بعظم المسؤولية, يريد أداره سليمة حكيمة تسدد منابع الفساد أينما وجدت وتتخذ قراراتها بما يخدم الوطن والمواطن.

فاليمن يمتلك كوادر علمية وإدارية وأدبية وسياسية كبيرة جدا فنتمنى أن تكون هناك معايير واضحة تنص عليها مود الدستور في كل التعيينات الوزارية والسيادية بالوطن كي لا نظل في الخطأ المستمر (سوء الإدارة).

حفظ الله اليمن وأصلح من أراد لها الخير وأهلك من أراد لها شراً.