إشهار وتأسيس المجلس الثوري الوطني للدفاع عن الأراضي اليمنية وسيادتها وحماية مواطنيه



أشهر ناشطين سياسيين وحقوقيين من الشباب اليمني مجلسا ثورياً وطنياً يعنى بالدفاع عن الأراضي اليمنية، والحد من أعمال إنتهاك السيادة اليمنية, بالإضافة الى الدفاع عن حقوق المواطنين اليمنيين بالأخص المغتربين منهم.

وفي المؤتمر الصحفي الذي عقده مؤسسي المجلس, القى الناشط السياسي "توفيق الحميري" رئيس اللجنة الإعلامية للمجلس كلمة وضح من خلالها عن وضعية السيادة اليمنية التي قال أنها تتعرض لإنتهاك متعددة الأشكال، والأصعدة سياسياً وامنياً وعسكرياً وإقتصادياً وهو ما أنعكس حتى على المستوى المواطن اليمني وكرامته وما يتعرض له المغتربين اليمنيين من عمليات ترحيل قسرية من قبل دول الجوار، وأبدى توفيق الحميري عن إستغراب المجلس من عدم إدراج قضية الأراضي اليمنية المحتلة في مواضيع الحوار الوطني, ثم قدم الحميري تقريراً بيانيا وضح فيه اشكال الإنتهاكات للسيادة اليمنية، ووجه الحميري دعوة بإسم المجلس الى كافة اليمنيين الى الإصطفاف مع المجلس ومناصرة كافة الإنشطة التي سيقوم بها المجلس في سبيل الدفاع عن السيادة والحقوق اليمنية.

وعن البعد القانوني لقضايا الأراضي اليمنية وقضية المغتربين والمعاهدات والإتفاقيات, تحدث المحامي "هاشم الحوثي" رئيس اللجنة القانونية عن الأنشطة التي يزمع المجلس القيام بها في الجانب القانوني, الدور القادم الذي سيقدمه المجلس للدفاع عن الأراضي اليمنية وكذا عن عملية رفع الدعاوى الجنائية الدولية المتعلقة بالجرائم التي أرتكبت في حق اليمنيين من قبل أطرافا خارجية.

كما تحدث الأستاذ "حسن حمود" رئيس اللجنة الادارية للمجلس قائلاً على الجميع أن يتعامل مع المجلس على أنه يحمل قضية كل اليمنيين مشدداً على مسألة إستقلالية المجلس من التبعية لأطرف أو تيار بقدر ما يعد المجلس يحمل قضايا بحجم أكبر من المكونات اليمنية التي يفترض أن تكون حاملة لذات الهم الوطني, مضيفاً أن تقاعس الحكومة والسلطات اليمنية تجاه ما تتعرض له البلاد من خروقات عديدة للمواثيق الدولية أمراً مخزياً للغاية.