إفشال الجلسة الإفتتاحية للحوار المحلي بتعز




تعز - وفاء المطري - تأجل موعد إنطلاق جلسات أعمال مؤتمر الحوار المحلي بمحافظة تعز إلى أجلٍ غير معلوم، وكان من المقرر إنطلاقه أمس السبت بمشاركة أكثر من 270 مشارك ومشاركة من مختلف التكوينات السياسية والحزبية ومنظمات المجتمع المدني والشباب، وقبيل حفل التدشين هتف جمع من الشباب منددين بحضور نائب المحافظ "محمد الحاج"، والمتهم من قبلهم بالتخطيط لإحراق ساحة الحرية، وهتفوا بإخراجه من القاعة وهو ما رفضه المشاركين من غلبية المتواجدين بقاعة المركز الثقافي والمشاركين بالمؤتمر المحلي بتعز وأعتبروه تصرفاً غير مسؤول ويتنافي مع مبادئ الحوار والقبول بالآخر.

وأكد محافظ تعز "شوقي هائل" خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم عقب الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر المحلي بتعز بأن الحوار المحلي بمحافظة تعز أنطلق بمحظا أرادة أبناء المحافظة، وقد تم ترشيح أسماء من قبل كافة الفئات والتكوينات بالمحافظة وعلى ضوئها تم أقرار المشاركين بالمؤتمر، وقال لقد وصلت تعز إلى مرحلة تفكك أبنائها إلى تكوينات وتكتلات عدة، وقال إن ما حدث اليوم متوقع حدوث وكنت أتمني من الشباب يتعامل برقي أكثر من ذلك فحزب المؤتمر الشعبي العام ليس هو النظام فقط وإنما كافة الأحزاب هي الحاكمة اليوم وجميعها تسعي إلى تحقيق مصلحتها لا مصلحة اليمن، وإن كان هناك متهمين بقتل الشباب فيجب التوجه إلى الجهات القضائية وطرح الأدلة التي تثبت أدانتهم  والقانون ويقول كلمته بذلك.

مشيراً بأنه سيرفع تقرير نهائي بخصوص مجريات ما حدث لمده عام من تعينه محافظاً للمحافظة إلى رئيس الجمهورية، وإطلاعه على كافة الأحزاب والجهات التي تسعي إلى إحباط مسار التنمية بالمحافظة، وطالب هائل كافة الأحزاب السياسية والتكوينات بتحديد موقفها مما يحدث حالياً من إغلاق للمكاتب الحكومية ونشر الفوضى, فبعض الأشخاص يريدون أثارة البلبلة بأيدي أبنائها، وقال إن قرارات التعيين والمفاضلة لن أتراجع عنه فالمكاتب الحكومية هي حق لكل مواطن وليست ملك لجهة دون أخر مهما وجهت ضدي هجمات من قبل منصة ساحة الحرية.