تدريب 20 شابا وشابة على اليات عمل الأمم المتحدة في اليمن



صنعاء - بشرى العامري - دشنت مؤسسة "شركاء المستقبل للتنمية" صباح برنامج شباب الامم المتحدة في اليمن (YYMUN) وفي حفل التدشين قدم مستشار البرنامج "فرناندو كرفا جال" نبذة تعريفية عن المشروع وأهدافه وانشطته ومراحل تنفيذه, مشيراً الى أنه سيعمل على تدريب الشباب على اليات ومصفوفة العمل الديبلوماسي في الامم المتحدة.

فيما أوضح "عبدالاله سلام" المدير التنفيذي لمؤسسة شركاء المستقبل للتنمية أن البرنامج يركز على شريحة الشباب ويهدف الى بناء قدراتهم والإرتقاء بمهاراتهم وخبراتهم في مجال عمل مؤسسات الامم المتحدة، واكسابهم معلومات تفصيليه عن آليات اتخاذ القرار في اروقة الامم المتحدة وكيف تم عرض موضوعات النقاش ورفع التوصيات واتخاذ القرار, مؤكدا أن تدشين هذا البرنامج في مراحله الأولية سوف يركز على بناء قدرات عشرين شاب وشابة من الفئة العمرية 18-25 سنة وسيخضعون لتدريبات مكثفة خلال فترة المشروع والمقدرة بستة أشهر ومن ثم المشاركة في الإجتماعات الشبابية في اطار انشطة الأمم المتحدة على المستوى الأقليمي والدولي .

من جانب أخر أشاد الدكتور "علي الديلمي" مساعد وزير الخارجية لشؤون أمريكا الشمالية والجنوبية بالبرنامج وخطته لإنشاء فريق قادر على السفر إلى مسابقات في منطقة الخليج، وأوروبا الغربية ونيويورك في المستقبل القريب، وتحدث عن الحاجة للشباب للمساهمة كسفراء لليمن في خلق صورة أفضل للبلاد وشعبها في الخارج, داعياً الشباب الحاضرين للمشاركة في البرنامج ليكونوا ممثلين لليمن داخل البلاد وخارجها، وقال الدكتور إنني أتطلع إلى تقديم أي مساعدة للبرنامج من أجل المساهمة في نجاحه.

وفي كلمة خاصة لضيف الشرف رحب السفير التركي في اليمن "فضلي كورمان" بالمبادرة الخلاقة لإنشاء النسخة عن هيكل الأمم المتحدة وأهمية فهم العمل الذي قامت به مختلف الهيئات من مجلس الأمن للأمم المتحدة واللجان الأصغر إلى الجمعية العمومية, موضحا أهمية برنامج شباب الأمم المتحدة في تعريف الشباب بالبلدان الأخرى وسياساتها، وقال "من خلال وضع أنفسنا في مكان الآخر يمكن أن نفهم الناس الآخرى على نحو أفضل".

الجدير ذكره أن مؤسسة شركاء المستقبل تعد أحدى منظمات المجتمع المدني غير الحكومية الفاعلة في المجتمع اليمني، وهي لاتهدف للربح وتكرس جهودها للدفاع عن قضايا المجتمع والشباب والمرأة على وجه الخصوص وفق معايير وقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان.