طلاب الحزب الإشتراكي بجامعة تعز ينفذون وقفة إحتجاجية ضد حملة التكفير التى طالت الناشطة "سالي قحطان"



تعز - وفاء المطري - نظم القطاع الطلابي للحزب الإشتراكي اليمني بكلية الحقوق جامعة تعز وناشطات حقوقيات وقفة إحتجاجية ضد حملة التكفير التي طالت الناشطة وعضو القطاع الطلابي للحزب "سالي أديب قحطان" من قبل أحد دكاترة الكلية وبعض الطلاب.

وفي الوقفة التي نظمت أمام مبنى كلية الحقوق هتف المشاركون ضد ما أسموه سياسة التكفير الممنهجة من قبل قوى التخلف وضد تحويل الجامعة إلى بور إنتاج ثقافة التكفير بكل أشكاله.

وتاتي خلفية التكفير للطالبة "سالي" بسب فعالية نظمت شبكة "أكون" النسائية للناشطات الحقوقيات يوم الثلاثاء الماضي في تعز بقاعة كلية الحقوق جامعة تعز لمناقشة التمكين السياسي للمرأة وتطلعاتها من مؤتمر الحوار الوطني.

وأسفر اللقاء الذي نظم بالتعاون مع مركز "أسون" للدراسات والبحوث القانونية بالخروج بالعديد من التوصيات.

وأعتبرن المشاركات أن حرب صيف 94م ليست حرب ضد الجنوب فحسب بل, حربا ضد المرأة اليمنية بشكل عام ووصفن التعديلات الدستورية عقب حرب 94م بالتميزية ضد المرأة, مشيرات إلى أنه كانت تنص المادة (27) من دستور الوحدة إلى مساواة المواطنين أمام القانون ولا تمييز بين المواطنون من حيث الجنس او اللون او الأصل او اللغة او المهنة او المركز الإجتماعي او العقيدة ) وأعتبرن المادة 31 من الدستور المعدل تميزية ومخالفة لمبدأ المساواة.

وطالبن المشاركات في توصياتهم الى مؤتمر الحوار الوطني بإلغاء القوانين المجحفة التي تكرس التمييز ضد المرأة ومن تلك القوانين قانون الجرائم والعقوبات رقم (2) 1994م وقانون الاحوال الشخصية وقانون الإثبات لعام 1996م.

وتحتوي تلك القوانين على نصوص تميزية تتناقض مع المواثيق الدولية المصادقة عليها خصوصا إتفاقية إلغاء جميع أشكال التمييز ضد المرأة.