وقفة إحتجاجية لأطباء المستشفى الإستشاري أمام وزارة العدل بصنعاء



صنعاء - علي العوارضي - نفذ العشرات من أطباء وطبيبات المستشفى الاستشاري بصنعاء وقفة إحتجاجية صباح اليوم أمام وزارة العدل للمطالبة بحمايتهم من الأطقم الأمنية والمجاميع المسلحة التي قالوا أنها حولت المستشفى إلى ثكنة عسكرية منذ مساء أمس بتوجيهات من رئيس المحكمة التجارية.

ورفع المحتجين لافتات أبدو من خلالها إستغرابهم الشديد لإقتحام حرمة المستشفيات وإرهاب الأطباء وترويع المرضى في ظل ما تشهده اليمن من تغييرات يفترض أن تكون نحو الأفضل وبناء الدولة المدنية وثورة الشباب السلمية.

وأكدوا في تصريحات صحفية بأنهم ليسوا طرفاً في الصراع القائم داخل المستشفى وأن مطالبهم تتلخص في رفع الحصار الأمني المفروض على مكان عملهم باعتبارهم أصحاب رسالة إنسانية وتقع عليهم مسؤولية اخلاقية ومهنية تجاه المرضى الموجودين داخل المستشفى ويقدر عددهم بـ 32 مريضاً 18 منهم  في قسم الرقود و14 في العناية.

وذكر بلاغ صحفي صادر عن الأطباء المحتجين أن رئيس المحكمة التجارية القاضي "نبيل الحالمي" قام بممارسات وصفت بالتعسفية وغير القانونية ضد المستشفى والعاملين فيه والتي وصلت حد فصل بعض موظفيها على الرغم من كونها منشأة خاصة ولا يحق للجانب الحكومي أي كان التدخل في قراراتها الإدارية, حسب قولهم.

وتحدث المحتجون عن اقتحام بعض أفراد النجدة ومسلحين مدنيين لمبنى المستشفى والاعتداء على بعض الأطباء والممرضين وطرد مرضى من قسم الطوارئ في ظل غياب الحارس القضائي المكلف بمراقبة المستشفى حتى يحسم الخلاف بين مالكها وشخص آخر يقول أنه شريك له والمنظور أمام المحكمة التجارية.