وزير المياه يحذر من ثورة مياه قادمة في اليمن



تعز - وفاء المطري - حذر وزير المياة "عبدالسلام رزاز" الحكومة اليمنية من ثورة مياة ستشهدها اليمن خلال المرحلة القادمة وستحدث أزمة خانقة, حيث شدد رزاز على ضرورة إستشعار المسؤولية والتعامل مع قضية المياه بمسؤولية وطنية وإنسانية, لافتاً إلى حجم الأخطار جراء الإستنزاف الجائر للمياه الجوفية نتيجة الحفر العشوائي للآبار بدون تراخيص وكذا الري الجائر للقات.

جاء ذلك خلال لقاء عقد بديوان عام المحافظة ضم قيادات المحافظة والسلطة المحلية والأمنية ورئاسة الهيئة العامة للموارد المائية والجهات ذات العلاقة مشكلة المياه والحفر العشوائي للأبار بالمحافظة وتداعياتها على مختلف المستويات.

وأشار وزير المياه إلى أن مشكلة المياه في تعز قديمة وتتحمل مسؤوليتها كل الحكومات المتعاقبة وليست وليدة اليوم, مضيفاً " إن التحلية من مياه البحر هو الحل والخيار المتاح وأن المشروع سيستغرق سنتين حيث تم رصد مبلغ (220) مليون دولار للمشروع, داعياً الوزير الى تفعيل القوانين والتعامل مع الحفارات التي تقوم بالحفر العشوائي كجريمة.

من جانبه أكد رئيس الهيئة العامة للموارد المائية "علي الصريمي" ضرورة متابعة الحفارات التي تقوم بالحفر دون ترخيص وإيصالها الى الجهات المختصة وإعطاء مشكلة المياه الأولوية في الخطط والبرامج على مستوى المديريات.


وقدمت في اللقاء أوراق عمل حول الوضع المائي بتعز والحفر العشوائي للآبار من قبل مدير فرع الهيئة عبد الصمد "محمد يحي" والإجراءات ومسؤوليات الجهات في ضبط الحفر العشوائي من قبل مدير عام التراخيص بفرع الهيئة "محمد عبدالسلام".

وخرج اللقاء على ضرورة تفعيل دور المجالس المحلية ومدراء أقسام الشرطة بالمديريات للقيام بدورهم تجاه الحفر العشوائي والغير المرخص به وضبط المخالفين للقانون بذلك،  وتشكيل لجنة برئاسة المحافظ والمؤسسات التابعة للمياة بالمحافظة لمواجهة مشكلات المياة ووضع خطة تسيير عليها المحافظة خلال 2014م للحد من أزمة المياة  ووقف الحفر العشوائي.