أهالي معتقلي الثورة يعلقون إعتصامهم لـ 50 يوماً ويحملون رئاسة وحكومة الوفاق مسؤولية أي إنتهاكات بحق أبنائهم



صنعاء - علي العوارضي - علق أهالي معتقلي ومخفيي الثورة الشبابية السلمية وأنصارها إعتصامهم المفتوح في ساحة "سيادة القانون" بصنعاء لمدة خمسين يوماً وذلك إستجابة لدعوة بعض القيادات الثورية الشبابية والناشطين الحقوقيين الذين التزموا بمتابعة قضية أبنائهم حتى الإفراج عن آخر معتقل والكشف عن مصير آخر مخفي.

أهالي المعتقلين المرابطين أمام مكتب النائب العام في بيان مشترك منذ 5/5/2013 أكدوا في بيان مشترك مع المجلس العام لمعتقلي الثورة أن مطالبهم القانونية والإنسانية العادلة لم تنفذ عدا الإفراج عن 17من شباب الثورة وأنصارها المعتقلين في السجن المركزي بصنعاء.

لافتين إلى أنه ما يزال هناك 30 معتقلاً من شباب الثورة 19 منهم في السجن المركزي بمحافظة حجة و 5 في السجن المركزي بصنعاء و 6 معتقلين في سجون متفرقة بالإضافة إلى 17 مخفي قسرياً في السجون والمعتقلات السرية لعائلة صالح منذ مطلع 2011.

وحمل الأهالي الرئيس "عبدربه منصور هادي" والنائب العام وحكومة الوفاق مسؤولية ما يلحق بأبنائهم المعتقلين والمخفيين قسراً من إنتهاكات جراء بقائهم في السجون والمماطلة والتسويف في عملية إطلاق سراحهم مؤكدين حتفاظهم بحقهم في مقاضاة المجرمين والمتواطئين جهات كانت أو شخصيات.