السلطة المحلية بتعز تؤكد حرصها على حماية أصحاب البسطات من المبتزين



تعز - وفاء المطري - أستغرب مصدر محلي بمحافظة تعز المزاعم التي روج لها ما يسمى بالمركز العربي لحقوق الانسان ومناهضة العنف (آشا) والتي زعم فيها عن إعتقالات وحرق ونهب لأصحاب البسطات والباعة المتجولين في شوارع مدينة تعز.

وأضاف المصدر أن تلك الإفتراءات التي أدعاها المركز في بيان له تناولته بعض الوسائل الإعلامية, لا أساس لها من الصحة وهدفها الإبتزاز الرخيص والإساءة لقيادة السلطة المحلية والأجهزة الأمنية بالمحافظة في محاولة بائسة لإثارة الفتنة والقلاقل وإعاقة جهود التنمية.

مؤكداً أن حالة العشوائية وإنتشار الباعة المتجولين غير المنظم تسبب في إعاقة حركة المواطنين ومضايقة النساء وتعطيل المصالح العامة والخاصة وإعاقة الأجهزة الأمنية عن القيام بواجباتها في متابعة البلاطجة والمطلوبين أمنيا علاوة على التشويه الذي طال المظهر العام للمدينة بالإضافة الى الربط العشوائي للتيار الكهربائي لأصحاب البسطات من المحلات المجاورة وكاد ينذر بكارثة لا محالة.

ولفت المصدر الى أن السلطة المحلية كانت قد حددت وهيأت منذ وقت مبكر المواقع البديلة لأصحاب البسطات والباعة المتجولين وتم إبلاغهم بالإنتقال الى تلك المواقع قبل شهر رمضان المبارك.

وأكد المصدر أن السلطة المحلية والأجهزة الأمنية ستواصل تأدية مهامها وواجباتها وفقاً للقانون في حماية حقوق المواطنين وممتلكاتهم وترسيخ دعائم الأمن والإستقرار والسكينة العامة, كما أكد إحتفاظ السلطة المحلية بحقها القانوني في مقاضاة المركز والقائمين عليه وفقاً للقانون.