تشيع جثمان الفنان التشكيلي "محمد السلفادور" في تعز


- والد السلفادور خلال دفن أبنه في مقبرة "كلابا" -
تعز - وفاء المطري - شُيع في محافظة تعز جنازة فنان اليمن التشكيلي "محمد علي عمر" الشهير بالسلفادور بحضور رسمي وشعبي كبيرين والذي لقي حتفه على أيدي عصابة إجرامية رابع أيام عيد الفطر المبارك في حي الروضة.

وفي مراسيم التشييع التي تقدمها وكيل محافظة تعز المهندس "رشاد الأكحلي" ومدير عام مكتب محافظ محافظة تعز "زيد النهاري" وجمع كبير من الوجهاء والشخصيات الإجتماعية والفنانين والرسامين والمثقفين وأهالي ومحبي الفقيد عبر المشيعون عن أسفهم البالغ لفقدان الفقيد والذي كان واحداً من أبرز الفنانين التشكيلي المبدعين وأسهم في تطوير الفن التشكيلي بمحافظة تعز, مستنكرين كافة الأعمال الإجرامية التي تقوم بها عصابات إجرامية تهدف للنيل من أمن وإستقرار الوطن والسكينة العامة للمواطنين, مطالبين الأجهزة الأمنية بسرعة ضبط الجناة وإحالتهم للجهات المختصة لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم وينالوا جزاءهم الرادع.

هذا وقد نقل جثمان الفقيد من مستشفى اليمن الدولي الى منزل والده الكائن في حي الروضة بتعز لتلقي أمه النظرات الأخيرة لتوديع نجلها سلفادور الذي لم يكن ذنبه سوى نبذ ظاهرة حمل السلاح مستخدماً الفرشاة والأوان للتعبير عن ذلك، ومن ثم وري جثمان الفقيد الي مثواه الأخير في مقبرة كلابه بعد الصلاة على روحه الطاهر في جامع السعيد.