مايكروسوفت تستحوذ على نوكيا بـ 7.2 مليار دولار



أعلنت شركة "نوكيا" الفنلندية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أنها ستبيع وحدتها الخاصة بالهواتف النقالة إلى مجموعة "مايكروسوفت" الأميركية بسعر إجمالي قدره 5.44 مليارات يورو (7.2 مليارات دولار).

وستركز الشركة التي كانت تحتل المرتبة الأولى في العالم في سوق الهواتف النقالة أنشطتها بعد الآن على الخدمات والشبكات، وهو قرار وصفه رئيسها "ريستو سيلاسما" في بيان بأنه أفضل وسيلة للمضي قدما, سواء بالنسبة لنوكيا أو لمساهميها, حيث أرتفع سهم نوكيا 46 % عقب إعلان مايكروسوفت عن الصفقة ليدعم بذلك قطاع التكنولوجيا ويسهم في بلوغ الأسهم الأوروبية أعلى مستوى لها.

وسيتم نقل حوالي 32 ألف عامل من نوكيا إلى مايكروسوفت من بينهم 4700 شخص في فنلندا، ويرى خبراء في مجال التقنية أن صفقة الإستحواذ ستمكّن مايكروسوفت من المنافسة بشكل أكبر في سوق الهواتف الذكية بعد أن أصبحت جميع براءات الإختراع الخاصة بنوكيا ملكاً لها.

كما ستساعد نوكيا في التركيز أكثر على وحدة الخدمات والشبكات، وهذا ما يؤكده الصفقة التي أبرمتها نوكيا في أغسطس الماضي لإعادة شراء حصة شركة "سيمنز" في "نوكيا سيمنز نتوركس"، وقدرها 50% من الشركة المشتركة بينهما والمتخصصة في الشبكات العالية السرعة، وذلك من أجل تطوير هذا الشق من أنشطتها الذي بات يعتبر حيوياً. 

وكانت نوكيا قد تراكمت الخسائر عليها مؤخراً, ما أدى إلى تدهور الشركة في وقت تفوقت فيه الهواتف التي تعمل بنظام "أندرويد" من غوغل وهواتف آيفون، وبهذه الصفقة تختفي شركة عمرها 150 عاما هيمنت على سوق الهاتف المحمول عالمياً لعدة سنوات، وتعد من أهم العلامات التجارية في قطاع التكنولوجيا رغم تراجعها الحاد في آسيا وأمريكا الشمالية في السنوات الأخيرة.