برنامج تحقيق المهنة والعائدون من السعودية



أحمد الفقيه - في محاورات افلاطون سئل سقراط: ماهي الفضيلة؟ فأجاب قائلا:ً  الفضيلة هي أن تمتهن المهنة التي تحسنها، وعندما سئل ما هو كمال الفضيلة ؟ أجاب قائلاً: كمال الفضيلة هو أن تتقن ماتعمل.

وفي هاتين الإجابتين الموجزتين حكمة عظيمة يدركها من يتأملهما, فالانسان الذي يعمل في مهنة لا يحسنها يفتح على نفسه أبواب الشقاء وسوء الخلق وسوء الذكر, فهو يكون مضيقا عليه في رزقه لأن سمعته السيئة تسبقه فينصرف عنه كل من سمع عنه, اما من يتعامل معه دون معرفة به فسرعان ما يكتشف إنعدام مهارته فيتهمه بالغش وذلك باب للشجار والسباب وسوء الأخلاق، فان لم يرد ما أستلمه من مقدم الأجرة ولم يعوض العميل عن المواد المهدرة, فان ذلك يدخل في باب أكل أموال الناس بالباطل.

ويتضاعف الأثر إذا كان الذي لا يحسن مهنته مسؤولا عن قطاع أو إدارة شركة أو محافظة أو بلد, ذلك أن الخراب الذي ينتجه مما تعم به البلوى.

اما إتقان الإنسان لعمله الذي وصفه سقراط بأنه كمال الفضيلة فهو طريق اليسر المادي والراحة المعنوية وحسن الذكر وكثرة الشكر, "إن الله يحب أحدكم إذا عمل عملاً أن يتقنه".

إن العامل الماهر في كل مرفق من المطاعم الى الفنادق الى ورش الصيانة بكل أنواعها وورش البناء والتشييد الى مرافق الإنتاج والإنتاج الحرفي المتنوعة يسهم في رفع مستوى المنتجات والخدمات ويوفر للوطن الأموال وأرواح مواطنيه المهدرة نتيجة سوء الصيانة أو سوء مستوى الجودة أو إنعدام النظافة.

وبرنامج تحقيق المهنة جزء أساسي من مهام وزارة "التعليم الفني والتدريب المهني"، وهوبرنامج يهدف الى التحقق من مهارة العاملين في كل مهنه، وييسر لهم سبل المزيد من التدريب إذا أحتاجوه, ثم يمنحهم شهادة تفيد مهارتهم في مهنهم.

وطبقاً للإستراتيجية الرباعية للوزارة 2013 - 2016 فأنه سيتم الشروع في برنامج واسع لتوسعة وتعميم برنامج شهادات تحقيق المهنة على أن يتم التخطيط له وتنفيذه بصورة تضمن موثوقية الشهادات الصادرة عنه، وان تتم حملة علاقات عامة واسعة لتحفيز القطاع الخاص لإنشاء معاهد الدورات الخاصة بمنح شهادة تحقيق المهنة والتي تتضمن إختبار أصحاب المهن في مهنتهم، وتدريبهم على تحرير إستمارات تقييم العمل المطلوب منهم وتكاليفه، وتحرير الفواتير والتقارير المهنية...الخ، وتعليمهم إجراءات السلامة المهنية، وكود المظهر، وأخلاقيات المهنة، بغرض تأهيل ملايين من العمال المهرة خلال فترة الإستراتيجية، ومنحهم الشهادات التي تمكنهم من المنافسة والعمل في في السوق المحلي والسوق الخليجية وليبيا.

ولتحقيق ذلك ستقوم الوزارة بالتنسيق مع الجهات المصدرة لتصاريح العمل وتجديدها في قطاعات الإنتاج والخدمات للقطاع الخاص, بحيث تصبح شهادات تحقيق المهنة للعاملين فيها من متطلبات إصدار التراخيص وتجديدها.

عاد في الأشهر القليلة الماضية وسيعود في الأشهر القادمة ايضاً مئات الألوف من اليمنيين مرحلين من المملكة العربية السعودية بحجة أنهم غير قادرين على الوفاء بمتطلبات أنظمة  العمل الجديدة.

وقد شكل مجلس الوزراء اليمني لجنة وزارية للتعامل مع هذه الكارثة الإنسانية والإقتصادية، ولكن الوزراء كالكواكب والنجوم كل في فلك يسبحون, فالداخلية لم تقدم أي معلومات عنهم الى اللجنة بحيث يسهل على الوزراء ترتيب الإتصال بهم وترتيب أمورهم كل في مجاله، وقد كان من المقرر أن يكون برنامج تحقيق المهنة جزءاً رئيساً من المعالجات سواء للمرحلين أو للذين لم يرحلوا حتى لا يحيق بهم ما حدث لأخوتهم.

وقد تقدمت مؤسسة "صلتك" القطرية الى وزير التعليم الفني باقتراح مشروع تدعمه هي وتنسق له يختص بدراسة أوضاع العائدين ومنح المهرة منهم شهادات موثوقة عالميا، وتأهيل من يحتاج منهم الى تأهيل، وكما هو واضح فأن مشروعها يتسق مع إستراتيجية الوزارة الرباعية، ولكن ديناميكية "صلتك" وإمكانياتها الكبيرة ستدفع المشروع بخطوات سريعة الى الأمام في زمن قياسي.