منظمة "الفكر المدني" تتبنى فكرة إضافة كتاب مدرسي عن الحقوق والحريات إلى المنهج التعليمي



دعت "منظمة الفكر المدني" للتنمية والحقوق إلى إضافة كتاب مدرسي للمنهج التعليمي يتعلق بالحقوق والحريات.

ودعت المنظمة الجهات ذات العلاقة إلى الإضطلاع بمسؤولياتها تجاه ذلك ومساعدتها في هذا الجانب وإخراجه إلى أرض الواقع.

وحثت المنظمة من كل المهتمين بهذا الأمر من جميع فئات الشعب اليمنى مساندتنا لتحقيق ذلك, مشيرة في بلاغ صحفي لها إلى وجود ضعف في المنهج التعليمي الحالي بشأن التوعية بمفاهيم الحقوق والحريات.

وأوضحت في بلاغها أنه لأجل تعزيز المساواة والعدالة والحد من الثقافة الإجتماعية السلبية, لا بد من توعية النشأ والشباب عبر كتاب مدرسي يواكب قضايا المجتمع ويسهم في الحد من آثارها وتداعياتها، وذلك لحاجتنا إلى جيل متسلح بالمعرفة ليقوم بدوره فى مكافحة كل ما هو سيئ وهدام.

وطالبت المنظمة بوضع آلية شفافة قادرة على توعية النشأ والشباب بمفاهيم ومبادئ حقوق الإنسان ضمن إصلاحات بالمنهج التعليمي أو بإضافة كتاب يسمى مثلاً (التربية الحقوقية والإنسانية).

وكشفت المنظمة أنها قامت بتفعيل هذا الجانب والعمل عليه نظرا لتجاهله, موضحة أنها أجرت التحضيرات اللازمة لإقامة أنشطة متعددة خلال الفترة القليلة القادمة لخلق وعي مجتمعي وحشد رأي عام ومناصرة للضغط على مؤتمر الحوار وكل المعنيين للعمل بذلك وإقراره، وذلك من منطلق المسؤولية تجاه المجتمع، ولكون التوعية الحقوقية والقانونية من أهم اهدافها.