منتج الفيلم المسيء: وجدت الراحة والطمأنينة جوار سيد البشر



قال الهولندي "آرنولد فاندرون" منتج الفيلم المسيء للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم والذي يؤدي فريضة الحج هذه الأيام, إن دموعه لم تتوقف منذ وصوله مكة وأنه يعيش الآن أجمل اللحظات, مؤكداً أنه سوف ينتج فيلماً آخر يعكس خلاله أخلاق سيد البشر.

وأكد فاندرون أنه وجد في الإسلام ما كان يصبو إليه ويفتقده في حياته السابقة, موضحاً أنه عندما يتذكر حياته السابقة يرى أنه كان كمن يقبض الريح وأنه جاء الى الحج للإستغفار والدعاء والإبتهال الى الله لمسح خطاياه السابقة.

وأضاف, وفقاً لصحيفة "عكاظ" السعودية وهو يطلق آهة الفرحة من قلبه: هنا وجدت ذاتي بين هذه القلوب المؤمنة ودعواتي أن تمسح دموعي كل ذنوبي بعد توبتي وسأعمل على إنتاج عمل كبير يخدم الإسلام والمسلمين ويعكس أخلاق نبي الرحمة بعد عودتي من رحلة الحج.

وأوضح المنتج الهولندي بأن هذه ليست المرة الأولى التي يزور فيها الأراضي المقدسة, حيث سبق وأن أدى العمرة في شهر فبراير الماضي وأنه وجد الراحة والطمأنينة بجوار قبر المصطفى وأن إرتباطاته الأسرية والعملية تحرمه من الإقامة بجواره.

وحول كيفية إعتناقه الإسلام, أبان المنتج الهولندي أنه كان متشوقاً لمعرفة الكثير عن الإسلام, فبدأ بالقراءة عنه حتى تخلل قلبه وأشهر إسلامه بعد ذلك رغم أنه كان ينتمي لحزب الحرية الهولندي المتطرف في عدائه للإسلام والمسلمين.