أصغر مرشحة لجائزة نوبل للسلام مهددة بالقتل



في الجمعة القادمة سوف يعلن اسم الفائز بجائزة نوبل للسلام التي تمنح سنويا لشخص أو أكثر, حيث تشير التوقعات هذا العام إلى فرص قوية للفتاة الباكستانية المدافعة عن حقوق الفتيات في التعليم "ملالا يوسف زاي".

إلا أن حركة طالبان الباكستانية هددت مجدداً بمهاجمة الناشطة مالا التي باتت المرشحة الأصغر سنا للفوز بجائزة نوبل للسلام.

وكانت الناشطة البالغة من العمر 16 عاما تعرضت لإطلاق رصاص من حركة طالبان العام الماضي لمطالبتها بتعليم الفتيات في وطنها باكستان ولكنها نجت من إصابتها في رأسها وأصبحت سفيرة عالمية لحق جميع الأطفال من صبيان وبنات في التعليم وحصدت عدة جوائز عالمية.


وألقت الفتاة الباكستانية كلمة في الأمم المتحدة في يوليو الماضي قالت فيها إنها لن تذعن لإرهابيين حسبوا أنهم يستطيعون تكميمها.

وبدوره أنتقد المتحدث باسم حركة طالبان "شهيد الله شهيد" لوكالة "فرانس برس" قائلاً إن حركة طالبان ستحاول قتلها مرة أخرى وإنها ليست فتاة شجاعة وليس لديها أي جرأة وسنستهدفها مرة أخرى عندما تتاح لنا الفرصة ".