5 سيناريوهات تنتظر محاكمة "مرسي"

قاعة المحكمة بعد تجهيزها
المصري اليوم - أحمد شلبي - تصدر الشأن المحلي المصري عناوين وإهتمامات الصحف المصرية الصادرة صباح اليوم الأحد, فقد أبرزت الصحف الإستعدادات لمحاكمة الرئيس السابق "محمد مرسي", حيث سوف يكون هناك خمسة سيناريوهات تنتظر محاكمة الرئيس السابق"محمد مرسى" و 14 من قيادات جماعة الإخوان فى قضية قتل وتعذيب المتظاهرين أمام قصر الإتحادية المقرر عقدها بمقر معهد أمناء الشرطة المجاور لسجن مزرعة "طرة" بالمعادى فى العاشرة من صباح غداً الأثنين.

السيناريو الأول أن تتجمهر حشود من جماعة الإخوان فى مكان المحاكمة لإحداث حالة من الإنفلات الأمنى تحول دون إنعقاد المحاكمة وهو ما تستبعده قيادات الأمن فى وزارة الداخلية, مؤكدة أن الآلاف من أفراد الشرطة سينتشرون فى محيط المحكمة ولن يسمح بتواجد أى شخص غير المصرح لهم من محكمة إستئناف القاهرة بحضور الجلسة, حيث أكدت القيادات أنها ستتعامل بكل حزم مع كل من يخالف القانون.

السيناريو الثانى أن تعقد جلسة المحاكمة دون حضور مرسي من مقر إحتجازه لأسباب أمنية وفى تلك الحالة فإن المحكمة ستعقد الجلسة وتثبت حضور المتهمين الآخرين وتغيب مرسى وستسأل المسؤول عن الأمن حول سبب غيابه قبل أن تقرر التأجيل لحين إحضاره.

السيناريو الثالث أن يحضر جميع المتهمين جلسة المحاكمة وتبدأ المحكمة فى نظر القضية ويصر "مرسى" على الكلام دون إذن من القاضى وهنا سيضطر القاضى إلى رفع الجلسة ويأمر الأمن بإخراج المتهم من القاعة ثم تعود الجلسة إلى الإنعقاد شريطة أن يكون هناك محام للمتهم الذى تم إخراجه ودون ذلك لا يجوز إنعقاد الجلسة.

السيناريو الرابع أن يحضر المتهمون الجلسة ويثبت القاضى حضورهم ويسأل كل متهم عن الإتهامات المنسوبة إليه ثم يسأل دفاع المتهمين, فإذا أصر "مرسى" على الدفاع عن نفسه ورفض دفاع المحامين الموجودين عنه فسيرفض القاضى ذلك طبقا للقانون وسيقرر التأجيل لحين إنتداب محامين من النقابة للدفاع عن المتهم.

السيناريو الخامس أن يوافق "مرسى" على أن يتولى المحامون الموجودن الدفاع عنه ويثبت القاضى ذلك وتسير إجراءات المحاكمة طبقا للقانون وتستمع هيئة المحكمة لطلبات المحامين الذين أكدوا فى السابق أنهم لم يتسلموا أوراق القضية فتضطر المحكمة إلى التأجيل قرابة الشهر مع السماح للدفاع بالحصول على صورة رسمية من أوراق القضية.

وبعيدا عن السيناريوهات المحتملة للمحاكمة أكدت مصادر قضائية وأمنية أن تعليمات مشددة صدرت للمسؤولين عن نقل المتهمين وتأمين قاعة المحكمة بالفصل بين المتهمين خاصة "مرسى" و"العريان" و"البلتاجى" وعدم السماح لهم بالإقتراب من بعضهم البعض فى القاعة أو خارجها وهو ما أضطر أجهزة الأمن إلى إنشاء 3 أقفاص حديدية داخل القاعة لكل واحد مدخل مختلف وتم الإتفاق على وضع "مرسى" فى قفص وحده و"البلتاجى" مع مجموعة من المتهمين فى قفص ثان و"العريان" ومجموعة ثانية فى القفص الثالث على أن يتم إدخالهم وإخراجهم بالتتابع.