لماذا تنتهك الحرب بالطائرات دون طيار في اليمن القانون الدولي؟


يعيش اليمن منذ 2009 على وقع عمليات القصف الجوي الأمريكي التي تستهدف كل أقاليم البلاد وتكاثفت في السنوات الأخيرة هجمات الطائرات بدون طيار (الدرونز) وتمت تقوية البنية التحتية التي تنطلق منها هذه العمليات في اليمن والسعودية وجيبوتي.

ويقدر عدد العمليات العسكرية التي قامت بها القوات الأمريكية في اليمن منذ 2002 وإلى غاية 2013 ما بين 134 و234 عملية تشمل القصف بالطائرات والدرونز وإطلاق الصواريخ من بارجات حربية تبحر بخليج عدن وحسب المصادر خلفت هذه العمليات ما بين 1000 و2000 قتيل ولم تقدم السلطات اليمنية ولا الأمريكية لغاية الآن أي جرد بعدد القتلى.

فقد قامت منظمة الكرامة في الفترة الممتدة من 2012 إلى 2013 بزيارة العديد من مواقع القصف في جميع أنحاء اليمن وأستطاعت جمع العديد من شهادات الضحايا وعائلاتهم ومحامييهم, كما التقت مسؤولين حكوميين وممثلين عن المجتمع المدني.

ويهدف هذا التقرير التي قامت به المنظمة إلى تقديم بحث ميداني وتحليل الإستراتيجية الجديدة للولايات المتحدة الأمريكية في مكافحتها للإرهاب على ضوء القانون الدولي وأيضا الوقوف على تبريرات السلطات اليمنية والأمريكية لهذا الإنتهاك الخطير, كما يوجه توصيات إلى السلطات الأمريكية واليمنية وإلى هيئات الأمم المتحدة.