رابطة المحاميين تنظم حلقة نقاش حول إستقلالية المؤسسات المدنية


مركز اليمن لدراسة حقوق الإنسان - أقامت "رابطة المحامين لتعزيز سيادة القانون" بالشراكة مع "مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان" في فندق "كورال عدن" حلقة نقاش بعنوان إستقلالية المؤسسات (الخدمة المدنية) الواقع والرؤية المستقبلية التي تأتي ضمن مشروع دعم المرحلة الإنتقالية والحوار الوطني.

حيث أفتتح المحامي "صالح أحمد ذيبان" رئيس رابطة المحامين حلقة النقاش بكلمة رحب فيها بالحضور من ممثلي السلطة القضائية والتنفيذية والأحزاب السياسية واللجان والنقابات العمالية والمهنية ومنظمات المجتمع المدني والمبادرات الشبابية وعدد من الناشطات والناشطين, قائلاً إن إختيار موضوع هذه الحلقة لم يتم إلا بناء على دراسة لأبرز المشاكل التي تعاني منها محافظة عدن وما هي أبرز تلك المشكلات والتي تتمتع بأهمية كبيرة بالنسبة للمواطنين وتلامس إحتياجاتهم وحقوقهم الأساسية.

واضاف ذيبان أن الخدمة المدنية كقضية من الناحية المجتمعية لم تأخذ حقها في النقاشات واللقاءات والحوارات ولكوننا في اليمن مازلنا نعيش في الإطار المزمن للمرحلة الإنتقالية ونشهد المرحلة الأخيرة من جلسات أعمال مؤتمر الحوار الوطني الشامل وتقديم اللجان التسع لتقاريرها النهائية والكل مشغول بآليات ضمان وتنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار.

وأشار ذيبان إلى أثر التدخلات من السلطة التنفيذية والضغوط والإبتزاز السياسي وتسخير الوظيفة العامة وإستحقاقاتها لخدمة الحزب والسلطة الحاكمة والفكر المناطقي والإنتقامي في إدارة وتصريف شؤون الخدمة المدنية بكافة قطاعاتها بعد حرب 1994 الظالمة وهي السبب الرئيسي في ظهور هذا الكم الهائل من المظالم.

ممثلة الجهة الشريكة في تنفيذ حلقة النقاش الأستاذة "سماح جميل" المديرة التنفيذية لمركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان قالت إن هذه الورشة هي واحدة من خمس ورش يتولى مركز اليمن دعم تنفيذها بالشراكة مع خمس منظمات في عدن وأبين ولحج ومنها رابطة المحاميين المستقلين.

وأوضحت سماح أن عدن هي الأكثر تضرراً ومعاناة  وظلم من ما تعرضت له الجنوب والجنوبيين خصوصاً من جراء حرب 1994 التآمرية والتي أستهدفت كل شيء جميل كانت تتميز به مدينة عدن والجنوب عموماً وبالذات في ما يتعلق بالحقوق الإقتصادية والإجتماعية والثقافية التي شملت وعمت كل المواطنين في التعليم والصحة والعلاج والدواء وحقوق الطفل وحقوق المرأة وحقوق المهمشين.

القاضي "فهيم عبدالله محسن" رئيس محكمة إستئناف محافظة عدن أشاد بحسن إختيار رابطة المحامين لموضوع حلقة النقاش مؤكداً حساسية وخطورة المرحلة التي تعيشها اليمن ومشدداً على وجوب وقوف جميع الجهات بمختلف توجهاتها لدعم ملف إستقلال القضاء لأنه يشكل الضمانة الحقيقة لتوفير أسس بناء الدولة المدنية المرتكزة على وجود مؤسسة قضائية مستقلة ونزيهة.