قيمة دبابة واحدة تكفي لتغطية حاجة مراكز الطفولة الآمنة باليمن


تعز - وفاء المطري - أكد مدير عام الصندوق الإجتماعي للتنمية بتعز "مروان المقطري" أن محافظة تعز تفتقر لمركز متكامل للطفولة الآمنة وأن قيمة دبابة واحدة تكفي لتغطية حاجة مراكز الطفولة الآمنة باليمن, مشيراً بأن ظاهرة أطفال الشوارع تحتاج لشراكة مجتمعية لمحاربتها.

جاء ذلك خلال تدشين الصندوق الإجتماعي للتنمية بالتنسيق مع مكتب الشؤون الإجتماعية والعمل, الحملة التوعووية الخاصة بحماية أطفال الشوارع تحت شعار (معاً لحماية أطفالنا من الشوارع) ضمن برنامج دعم أنشطة وبرامج مركز الطفولة الآمنة بالمحافظة, منوهاً أن فعالية تدشين الحملة التوعوية تهدف الى حشد التأييد والمناصرة حول قضية باتت منتشرة ويعاني منها المجتمع اليمني بشكل عام ومحافظ تعز على وجه الخصوص وكذا تفعيل دور الجهات الرسمية والمجتمعية من أجل بناء مركز متكامل للطفولة الآمنة بالمحافظة مؤهل لتقديم الخدمات والرعاية الإجتماعية والنفسية والصحية والتربوية للأطفال وحمايتهم من الشوارع.

وأكد وكيل محافظة تعز "أنس النهاري" على ضرورة خلق شراكة مجتمعية لمساندة الجهات العاملة حول القضية ليتسنى لها تقديم خدمات الرعاية للأطفال الذين يعيشون في ظروف صعبة وتوفير المأوي والملاذ الآمن لهم وإعادة تأهيلهم ودمجهم في اللأسرة والمجتمع, مشيراً على ضرورة خلق وعي مجتمعي حول الظاهرة وأسبابها وأبعادها ومدى تأثيرها على المجتمع مستقبلاً والإستفادة من الدراسات المتعلقة بذلك.


وقال مدير مكتب الشؤون الإجتماعية والعمل "أحمد العليمي" أن مركز الطفولة الآمنة تأسس عام 2005م بالشراكة بين المجلس المحلي بالمحافظة ومكتب الشؤون الإجتماعية والصندوق الإجتماعي للتنمية بهدف حماية الأطفال من المخاطر أو تعرضهم للإنحراف والإساءة والعنف والإستغلال, منوهاً أن المركز على الرغم من شحة الإمكانيات الا أنه يعمل على حماية الاطفال من الشوارع وتوفير بئية أمنة ومناسبة لهم وتنمية قدراتهم ومواهبهم الذاتية.