مسيرة في تعز تنديداً بظاهرة الإختطافات


تعز - وفاء المطري - أنتفض الآلاف من مختلف مديريات محافظة تعز بمختلف شرائحهم وتكويناتهم السياسية والحزبية والإجتماعية والشبابية ومنظمات المجتمع المدني تنديداً لظاهرة الإختطافات.

وأعلن المشاركون في بيان صادر عنهم أن ما حصل من جريمة إختطاف "محمد منير أحمد هائل" مؤشر على أن جميع التجار ورجال الأعمال وأٌقاربهم معرضون للخطف والإعتداء كوسيلة للإبتزاز المادي, مؤكدين أن هذه المسيرة الرمزية تليها مسيرات إحتجاجية لظاهرة التقطع والخطف تجوب محافظة تعز وبقية المحافظات, داعيين الى سرعة الإفراج عن المختطف, مهديين بإجراءات تصعيدية يتسع مداها ليشمل كل محافظات الجمهورية وصولاً الى الإضراب الشامل, متهمين الحكومة بالتقاعس في القبض على الخاطفين.

وفي ختام الوقفة الإحتجاجية طالب المشاركون بسرعة الافراج عن المختطف "محمد منير هائل" والقاء القبض على الخاطفين وتقديمهم للعدالة لينالوا جزائهم الرادع بحسب القانون وعقلاء قبائل "مراد" بمواصلة تضيق الخناق على الخاطفين ليرضخوا لتسليم المختطف, مؤكدين الإصطفاف والتضامن مع قضية ابن تعز ومدنيتها رافضين كل أشكال العنف وممارسة الظواهر الخارجة عن ثقافة السلم والخارجة عن القانون ورفضهم لقبيلة المدينة والقرارات المركزية المقيتة وجعلها ساحة للمعركة الحزبية.