وزير الإعلام: أخبار مكافحة الفساد سيكون لها أولوية في الوسائل الإعلامية


وقعت الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد ووزارة الإعلام على إتفاقية لتعزيز الشراكة في مجالات مكافحة الفساد سيما التوعوية.

تهدف الإتفاقية التي وقعتها رئيسة الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد "أفراح بادويلان" ووزير الإعلام "علي العمراني" إلى بناء شراكة فاعلة بين الهيئة وشركائها فيما يتعلق بالجوانب التوعوية الإعلامية لجهود الهيئة في مكافحة الفساد والوقاية منه وتعزيز دور وسائل الإعلام في خلق ثقافة وبيئة مجتمعية تناصر قيم النزاهة والشفافية وتحض على المساءلة والمحاسبة وتناهض أي ثقافة متسامحة مع الفساد.

وتتضمن الإتفاقية عدد من مجالات تفعيل الشراكة في برامج مكافحة الفساد والتركيز على التوعية بضرورة مناهضته ومكافحته في الخارطة البرامجية التلفزيونية والإذاعية بصورة مستمرة بالتنسيق مع الهيئة وكذا مجالات التعاون في التدريب والتأهيل وإعطاء الأولوية لمكافحة الفساد في التغطيات الإعلامية وذلك باعتبار وزارة الإعلام أحد أطراف منظومة النزاهة الوطنية.

وأكدت رئيسة الهيئة أن الإعلام شريك غير عادي في مكافحة الفساد ويقع على عاتق الوزارة الكثير في عملية التوعية بمخاطر هذه الظاهرة, مشيرة إلى أن الهيئة تسعى إلى بناء تحالف وطني لمكافحة الفساد والوقاية منه ما يتطلب تعزيز جهود الشراكة بين مختلف مكونات المجتمع ومؤسسات الدولة, مؤكدة على أهمية دور الإعلام في تصحيح المفاهيم لدى الناس وإرساء ثقافة ترسخ الوقاية من الفساد ومكافحته خصوصاً وأن التوعية من أهم آليات الوقاية وتشجيع المشمولين بالقانون لتقديم إقراراتهم بالذمة المالية.

من جانبه أكد وزير الإعلام أن أخبار مكافحة الفساد سيكون لها أولوية خاصة في مختلف وسائل الإعلام وأن الوزارة مستعدة لتقديم مختلف أوجه المساندة في ما يتعلق بمكافحة الفساد والوقاية منه, موضحاً أن الفساد ظاهرة دخيلة على اليمن وهي سبب رئيس في تدهور أوضاع البلاد ما يجعل المهمة مضاعفة على الهيئة في إطار مكافحة الفساد ومع ظروف التغيير الذي تعيشه, لافتاً إلى أهمية وجود نوايا حقيقية وممارسات القدوة الحسنة للقضاء على هذه الظاهرة.