منظمة التجارة العالمية توافق على إنضمام اليمن

وزير التجارة خلال جلسة منظمة التجارة العالمية
وافقت منظمة التجارة العالمية خلال إجتماعها في "اندونيسيا" اليوم الاربعاء على إنضمام اليمن اليها بعد 13 عاما من المفاوضات لتكون العضو 160 بينما يبدو مستقبل المنظمة غامضاً بسبب عجزها عن التوصل الى إتفاق بشأن بدء المفاوضات حول المبادلات العالمية.

ويهدف إنضمام اليمن الذي يعد من أفقر دول العالم, الى تحفيز الإستثمارات الأجنبية في البلاد الذي يمر بعملية إنتقالية صعبة.

وقال وزير التجارة والصناعة اليمني "سعدالدين بن طالب" بعد الإجتماع الوزاري للمنظمة الذي وافق على إنضمام اليمن, أن اليمن كان بلد تجارة لمئات السنين نود أن نعيد إتصالنا بالعالم.

ورحب المدير العام للمنظمة روبرتو ازيفيدو "بالاصلاحات التي قام بها اليمن خلال 13 عاما من المفاوضات من أجل إنضمامه, قائلاً أتخذتهم قرارات شجاعة جداً ورأى في إنضمام هذا البلد دليلاً على أن منظمة التجارة العالمية ما زالت مناسبة. وبعد المصادقة على انضمامه، سيكون اليمن البلد العضو الخامس الثلاثين في الدول الاقل تقدما.

ورحب وزير التجارة الامريكي "مايكل فرومان", قائلاً بانتهاء الرحلة الطويلة لليمن الذي أثبت التزامه بالإصلاحات, إلا أن "الشبكة العربية للمنظمات غير الحكومية من اجل التنمية" التي تضم هيئات من 12 بلداً عربياً أنتقدت في بيان التنازلات التي فرضت على الدول من أجل إنضمامها, معتبرة أن تحرير الخدمات الذي تطلبه المنظمة يفاقم الوضع الإنساني لليمنيين.