دمج إحتياجات الشباب والمرأة تمهيداً لخوض الفيدرالية القادمة


تعز - وفاء المطري - أكد وكيل محافظة تعز "عبد الله أمير "على ضرورة إدماج إحتياجات الشباب والمرأة في السياسات العامة والإهتمام بهذه الشرائح المجتمعية التي تصنع النهضة في الأوطان وتمهيداً لخوض مرحلة الفيدرالية القادمة والتي تعد تجربة في مسيرة اليمن.

جاء ذلك خلال إفتتاح دورة تدريبية في مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة حول إدماج إحتياجات الشباب والنساء في السياسات العامة على المستوى المحلي بمشاركة 25 مشارك ومشاركة من أعضاء المجلس المحلي والقيادات المجتمعية بنطاق مديرية شرعب الرونة ينظمها مركز الدراسات والإعلام الإقتصادي بالشراكة مع مركز معين للتنمية المجتمعية وبعثة الإتحاد الأوروبي بصنعاء.

مشيراً أمير بضرورة أقامت مثل هذه الدورات التوعوية لإكساب المعنيين في السلطة المحلية (المجالس المحلية، والمكاتب التنفيذية) والمجتمع المدني (أحزاب ومنظمات) على التعامل مع السياسات العامة على المستوى المحلي واليات إدماج إحتياجات النساء والشباب في إطارها وتنمية قدراتهم لما فيه خدمة الصالح العام . 

من جانبه أشار مدير مديرية شرعب الرونة "يوسف عبدالجليل" ورئيس مركز الدراسات والإعلام الإقتصادي "مصطفى نصر" على ضرورة تأهيل المحليات والشخصيات الإجتماعية والإعتبارية من أجل تعزيز اللامركزية والحكم المحلي منوهاً بأهمية ادارك مشكلة تطبيق نظم الحكم الرشيد وتأهيل الكوادر ووجود إدارة قوية ورقابة مجتمعية.