الحملة الوطنية لمناصرة قضايا المغتربين اليمنيين تدين مقتل ثلاثة مواطنين


صنعاء - علي العوارضي - دانت الحملة الوطنية لمناصرة قضايا المغتربين اليمنيين جريمة مقتل ثلاثة مواطنين يمنيين وإصابة أكثر من عشرة آخرين الجمعة الماضية في "خميس مشيط" برصاص قوات الأمن السعودية خلال حملة مطاردة ضد من يسمونهم مجهولي الهوية ومخالفي الإقامة.

جاء ذلك خلال إجتماع اليوم لفريق الحملة الوطنية لمناصرة قضايا المغتربين اليمنيين بصنعاء وقفوا خلاله على أبرز الجرائم والإنتهاكات بحق اليمنيين داخل الأراضي السعودية والتي كان أخرها إطلاق النار من قبل دوريات الأمن السعودي بكثافة على سيارة مهرب سعودي في منطقة "لمواه" كانت تقل مجهولين يمنيين ما أدى إلى إنقلاب السيارة ومقتل 3 وإصابة 16 آخرين بعضهم بإصابات خطيره.

وطالب المجتمعون السلطات اليمنية والسعودية بسرعة التحقيق في حادثة إطلاق الرصاص ووضع حد لجرائم القتل التي تحصد أرواح المئات من اليمنيين داخل الأراضي السعودية تحت ذريعة مطاردة المجهولين ومخالفي الإقامة في الوقت الذي توجد طرق قانونية أخرى للتعاطي مع مثل هؤلاء بدلاً من إزهاق أرواحم بدم بارد.

وأستغرب أعضاء حملة (أنا مغترب .. أنا إنسان) في إجتماعهم من تغاضي السلطات السعودية عن "المهربين" السعوديين واليمنيين على حد سواء وعدم معاقبتهم والتركيز فقط على المتسللين المجهولين, داعيين في الوقت ذاته السفارة اليمنية سرعة التحرك إلى خميس مشيط لزيارة المصابين والإطلاع على أوضاعهم الصحية وكشف ملابسات الحادث.

وكانت مصادر مطلعة قد أكدت أن سائق السيارة الهايلوكس التي تعرضت لإطلاق النار سعودي الجنسية وقد تمكن من الفرار بعد محاولته تهريب يمنيين من عقبة العرقوب إلى مدينة جدة السعودية.

وقالت المصادر ذاتها ان نحو 16 مصاب بينهم (9) حالات خطيرة نقلوا إلى عدة مستشفيات في مدينة خميس مشيط, فيما أودعت جثث القتلى الثلاثة في ثلاجات مستشفى الخميس العام ومستشفى الحياة التخصصي ولم تعلن أسمائهم حتى اللحظة.