مُهجري دماج رحلة الى المجهول


بسام الشجاع - بعد الحرب الغير المتكافئة والتي أستمرت حوالي مائة يوم بين الدارسين في مركز دماج وبين مليشيات الحوثي المسلحة والمتزامنة مع حصار خانق والمطبق على منطقة دماج ,في هذه الحرب الظالمة لم تكل الدولة من إرسال الوساطات واحدة تلو الأخرى لحل القضية كان أخرها وساطة هلال والتى لم يمر عليها إلا أيام حتى جاء التفويض من قبل الدارسين في دماج  لرئيس الجمهورية لحل المشكلة بما يراه مناسب.

ولم يكن أبناء دماج يتوقعون أبداً أن التهجير القسري هو قدرهم الوحيد ورغم صدمة القرار الذي وضعهم بين مطرقة الحوثي وسندان التهجير القسري فاختاروا الأخير لأنهم يؤمنون بحديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي يقول فيه (المؤمنون عند شروطهم ).

ورغم المهلة القصيرة التى تفضل رئيس الجمهورية بمنحها لأبناء دماج وهي أربعة أيام ليتركوا بعدها أرض دماج وقبلة العلم في اليمن خاوية على عروشها إلا من أصحاب الصرخة وقبل أن تنتهي المهلة القصيرة سارع عشرات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال بالهجرة دون علم ربما الى أين سيتجهون, لكن الرحال حطت في صنعاء ليكونوا قريباً من حكومتهم علها تبحث لهم عن مكان يؤويهم ولعل من حكم بإخراجهم  يخرج بنفسه ليرى حجم المأساة.

والتاريخ هو الوحيد من يتربع على عرش العدل في هذا الموقف دون محاباة أو مجاملة لأحد حيث سيسجل أن في اليوم العاشر من شهر يناير عام  2014م حدث أول تهجير قسري يقوم على الطائفية في تاريخ اليمن الحديث.

ولن نستغرب أبداً على الفكر الإقصاء والرافض للتعايش مع الأخرين فمن ذات المحافظة نفسها شهدت اليمن في عام 2007م تهجيراً قسرياً يقوم على الديانة طال يمنيين حميريين من الطائفة اليهودية في منطقة آل سالم.

وبعد أن انسلخت صعدة عن الجمهورية اليمنية وصارت حصرية على الحوثي وميليشياته يأتي التساؤل الى أين تتجه الأنظار مع وجود الكثير من المخاوف حتى قال بعض المتابعين للمشهد وهنا أكتملت اللعبة الحوثية في السيطرة على المشهد الرسمي, فقد صار في  الرئاسة مستشار وفي الإعلام مدير وفي الجيش قائد وفي الحكومة وزيراً وفي الحوار شريكاَ وفي الميدان ثائر وفي المعارك جبهة وفي المشترك حليف وإضافة الى هذا حضور الدور الإقليمي والدولي وإصطفافه جنباً الى جنب مع هذا الفكر الذي يحمل في ظاهره روح الإسلام وفي باطنه تقويض المشروع الإسلامي الكبير لذا توجب الحذر من هذا الفكر المتسارع في الإنتشار والتصدي له ولن يكون إلا بمشروع إسلامي متكامل يتوحد فيه الجميع.

أما أولئك الذين هجروا وصاروا مشردين في مساجد العاصمة فأن الامل لم يقطعوه بالحكومة والدولة ومازالوا ينتظرون الإنصاف لهم ورد حقوقهم كموطنين وتعويضهم عن كل ما فقدوه وتداوي الجرحى وتعتبر من فقدوا أرواحهم وقاموا بدور الدولة المفقود شهداء, فهل يا ترى ستتجاهل الحكومة مطالبهم وهل ستخذلهم كما خذلتهم في ذلك الحصار الأثم أنتظر وإياكم الإجابة من الحومة الموقرة.