تعز تقيم مهرجان لإحياء الذكري الـ 46 لملحمة السبعين


تعز - وفاء المطري - نظم الملتقي الوطني لقضية تعز وجمعية المتعاقدين العسكريين ومناضلي الثورة بتعز اليوم في قاعة نادي تعز السياحي مهرجان إحياء الذكري ال46 لإنتصار إرادة الشعب في ملحمة السبعين يوماً 8 من فبراير 1968م حضره مثقفي ومناضلين وشخصيات إجتماعية وشباب تعز.

وفي المهرجان أكد "قائد مطهر" بكلمة إفتتاحية للمهرجان عن جمعية المتعاقدين العسكريين ومناضلي الثورة أن تعز تقدم الكثير من التضحيات في سبيل هذا الوطن وهي الولادة بالأحرار الذين بذلوا ومازالوا يبذلون من دمائهم وأرواحهم وفلذات أكبادهم, مشيراً إن النظام البائد الذي سيطر على كل مقومات الوطن راح يبني الأسرة الحمراء تاركاً ورامياً من ناضل وضحى في عموم اليمن وتعز خاصة وصادر حقوقهم السياسية والعسكرية والإجتماعية, مشيراً إن بطل ملحمة السبعين يوماً مع رفاقه سطروا أروع ملاحم الدفاع عن الوطن والأرض والإنسان.

وأستعرض العميد "محمد عبده" ناشر أحد رفاقه بطولات الشهيد "عبدالرقيب عبدالوهاب" والتضحيات التي قدمها في ملحمة السبعين وإشرافه على كل وسائل التموين والتسليح وعملية التخزين وقال أنه لم يمتلك لنفسه شي لا أرضية ولا بيت ولا فله ولم يكن كقيادات الوحدات اليوم الذي كل همهم إن يمتلكوا قصور ويثروا المال ولو على حساب الشيطان.

وأكد "محمد أحمد سيف الشرجبي" مناضل في ملحمة السبعين بأن ما يجرى بعمران وسنحان من صراع لا يمثل محافظة تعز لكون الصراع دائر بين مثلث بيت الأحمر والسادة وعلي صالح وخلط الأوراق ليست معركة أبناء تعز ودعا الشرجبي الشباب إلى مواصلة ثورتهم ضد الظلم والقهر والجوع.


من جانبه أشار "محمد حمود شمسان" أحد المناضلين في ملحمة السبعين ورئيس لجنة التخطيط والتنمية بالمحافظة أنه قبل حصار السبعين كان يحاك مخطط لإسقاط العاصمة صنعاء بأيدي الملكيين كخطوة أولية وإن فشلت فسيتم إسقاط النقاط المنتشرة من ميدي إلى باب المندب كخطوة ثانية, مضيفاً أن عدد الضباط والجنود كان عددهم حين ذلك 1500 فقط لكون الجمهورية مازالت في طور التأسيس ولا تمتلك الدعم الكافئ إلا أن إرادة العسكريين مع المقاومة الشعبية تمكنت من دحر الملكية.

وأشار "أمين شرف" بكلمة عن الأحزاب السياسية بأهمية مواصلة مسيرة النضال وتحقيق أهداف الثورات اليمنية الخالدة من أجل تطبيق نظام القانون والمساواة وبناء الدولة المدنية الحديثة التي يصبوا إليها أبناء اليمن الشرفاء, كما دعا الكاتب والصحفي "عبدالرحيم محسن" إلى عقد مؤتمر للمصالحة والإصطفاف لا يقصي ولا يخون ولا يكفر أحداً, منوهاً أن تعز ليست حزبية ولا عصبية وأبنائها متواجدين بمختلف المحافظات اليمنية.

وأكدتا كلمتين بمجملها ألقيت من قبل "عبدالرحمن صبر" و"عبدالله سلام" وهما مناضلين في ملحمة السبعين على ضرورة إصطفاف شباب تعز إلى التمسك بقيم الولاء والإنتماء للوطن ومحافظة تعز وعدم الإنجرار خلف الدعوات التي تهدف إلى خلق فتن وتغيير مسار التنمية والبناء من أجل الوطن.