رئيس الجمهورية يلتقي بمجموعة من ثوار تعز


سبأ - أستقبل الرئيس "عبدربه منصور هادي" رئيس الجمهورية اليوم مجموعة من شباب الثورة من أبناء تعز الذين قدموا إلى دار الرئاسة لتحية الأخ الرئيس على جهوده الكبيرة التي يبذلها على مختلف مستويات التغيير السلمي وتأييده في جميع الخطوات والقرارات والإجراءات التي اتخذها ويتخذها.

وفي اللقاء رحب الأخ الرئيس بهذه الكوكبة من الشباب الذين كان لهم الفضل الأول بعد الله سبحانه وتعالى في تحقيق تطلعات وآمال أبناء شعبنا الأبي.

وقال الأخ الرئيس: " أهلا بأولادي وأخوتي لعلكم جميعا تدركون أن تحرككم الفاعل باتجاه صنع التغيير والمستقبل الأفضل للشعب اليمني لأن اليمن ومنذ قيام الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر قد عانى شتى صنوف المعاناة في مختلف الجوانب خصوصا ما يتعلق بالبنية التحتية المتصلة بمعيشة الناس وحياتهم على مختلف المستويات الثقافية والاجتماعية والتعليمية ومضت العقود الخمسة الماضية أو ما يزيد في صراعات ومنعطفات وسياسات متقلبة ".

وأضاف: " لقد كان التشطير من أبرز عوامل تلك الصراعات وهو ما جعل الشعب اليمني في مؤخرة الدول المتقدمة التي قطعت أشواطا كبيرة في طريق النهوض والتطور والإزدهار وخمسون عاما مضت ونحن ما زلنا في وضع المعاناة الصعبة وفي مقدمة ذلك البنى التحتية كما أشرت وبصفة خاصة التوليد الكهربائي والصحة العامة والتعليم ومختلف جوانب التطوير المجتمعي ".

وأكد الرئيس هادي أن الشباب عندما قاموا في الحادي عشر فبراير عام 2011 بالنهوض والثورة لم يكن ذلك صدفة ولكن المرحلة فرضت ذلك من جور الأوضاع وإنهيار الخدمات وعدم الإكتراث بأوضاع الشعب ومعيشته وحياته اليومية.