منسق الهلال الأحمر: تجنيد الأطفال ينذر بجيل أكثر وحشية وقسوة على المجتمع


صنعاء - عادل ثامر - أطلقت جمعية الهلال الاحمر اليمني بأمانة العاصمة اليوم حملة Red Hand Day لمناهضة تجنيد الأطفال التي تنفذها الجمعية بالشراكة مع أمانة العاصمة وبدعم وتمويل من الحكومة الألمانية والصليب الأحمر الألماني.

وفي حفل التدشين أكد منسق الصحة والرعاية بجمعية الهلال الأحمر اليمني "محمد الفقيه" أن تنفيذ الحملة تأتي إنطلاقاً من إعتبار أن تجنيد الأطفال في الصراعات المسلحة كارثة تهدد صفاء ونقاوة الطفولة في اليمن, داعياً إلى ضرورة محاربة هذه الظاهرة الخطيرة التي تؤرق الوضع الإجتماعي في البلد وتنذر بجيل أكثر وحشية وقسوة على مجتمعه ومحيطه, مشيراً إلى أهمية مناصرة حقوق الحماية العامة المنصوص عليها في القانون الدولي الإنساني والممنوحة للأطفال على غرار المدنيين أو المقاتلين والذي ينص على أحكام خاصة تقر بحالة الإستضعاف والإحتياجات الخاصة للأطفال في النزاعات المسلحة.


من جانبها أشارت ممثلة الصليب الأحمر الألماني "جوليا مكسر" إلى أن من واجبنا جميعا أن نقول " قف" لتجنيد الأطفال كون تجنيد الأطفال دون سن الثامنة عشر يعد إنتهاك لحقوق الطفل والقانون الدولي الإنساني, مشيدة بجهود المتطوعين المشاركين في هذه الحملة وعلى رأسهم متطوعين جمعية الهلال الأحمر اليمني فرع صنعاء والمدارس المستهدفة من المشرع بأمانة العاصمة.

وفي تصريح صحفي تحدثت مدير مشروع التأهب والتكامل لمواجهة آثار النزاعات بجمعية الهلال الأحمر اليمني المهندسة "ريم السقاف" أن المشروع يستهدف محافظتي صنعاء وتعز لينطلق لكل محافظات الجمهورية من أجل بناء اليمن كون السلاح الحقيقي الذي يقوم على نهضة اليمن هو سلاح العلم بعيداً عن التجنيد والحرب والإقتتال.