إختتام الدورة التدريبية لمهندسي محافظة تعز


تعز - وفاء المطري - أكد وكيل محافظة تعز "عبدالله أمير" إن الإنسان اليمني كان من أوائل السباقيين لبناء حضارة اليمن ودليل ذلك حضارة مآرب كيف شيدت وحولت من صحراء إلى معالم هندسية معمارية رائعة أنفردت عن بقاع العالم المختلفة.

جاء ذلك خلال إختتام دورة تدريبية في مجال الإرشيكاد - التجسيم المعماري- لمهندسي ديوان المحافظة والمديريات والتي نفذها معهد "أبن سيناء للعلوم التطبيقية" بتمويل من "صندوق تنمية المهارات" وبالتنسيق مع الإدارة العامة للبحوث والتدريب بديوان المحافظة.

حيث هدفت الدورة التي أستمرت 45 يوماً إلى تأهيل وتدريب 31 مهندسا من أبناء المحافظة وتزويدهم بمهارات علمية حديثة في مجال إستخدام الحاسوب لتطوير قدراتهم الهندسية, مشيراً أمير بأهمية البرنامج في تأهيل المهندسين وتطوير مهاراتهم في مجال الأعمال الهندسية باستخدام وسائل حديثة ستضيف إلى خبراتهم العملية مهارات حديثة في التجسيم المعماري, مضيفاً وكيل المحافظة إن الإنسان هو المشكاة الذي يصنع حالة من الحضارة ويحولها إلى القحط وحب الوطن يتجسد من خلال بنائه وعندما تصدق الأقوال الأفعال.

من جانبه أكد نائب إدارة البحوث والتدريب بالمحافظة "عبدالواسع الشمسي" إن شريحة المهندسين هم شريحة مهمة في المجتمع ويجب أن يتم إكسابهم مهارات ومعارف مواكبة لتطورات العصر, مضيفاً إن إدارة البحوث وصندوق تنمية المهارات سينفذ العديد من الدورات المستقبلية للمهندسين لما فيه الإرتقاء بمستوى الأداء والعمل.

وثمن مدير عام المعلومات والإحصاء بالمحافظة المهندس "عبدالسلام النهاري" بكلمة عن المشاركين دور الجهات المنظمة والداعمة للدورة, منوهاً إن المهندسين ليسوا شريحة منطوية على ذاتها فهم عندما يرسمون لوحة جداريه إنما يرسموه من أجل المجتمع ومن المعيب أن يعبث بها أبناء جلدتهم.