صدمة إعلامية في مصر بعد فوز قناة الجزيرة "مباشر مصر" بالأعلى مشاهدة


أثار تقرير لنتائج دراسه الإعلام وقنوات الإتصال نشرته شركة "إبسوس" للدراسات والأبحاث غضب مالكي المحطات الفضائية المصرية.

التقرير الذي نشر مؤخراً ذكر أن القناة الإخبارية لقناة الجزيرة "مباشر مصر" حصلت على المرتبة الثانية في أعلى نسبة مشاهدة داخل مصر, كذلك إنتقال قناة "mbc مصر" من المرتبة العاشرة إلى المرتبة الرابعة بين المحطات المصرية المختلفة في نسب المشاهدة.

وبرغم إعتماد المحطات الفضائية المصرية على إحصائية نسب المشاهدة التي تعرضها شركة إبسوس كجهة موثوقة خلال السنوات الأخيرة من أجل تقديمها للشركات التجارية كشرط مسبق لعرض إعلانتهم عليها, إلا أن المحطات المختلفة أعلنت الحرب على إبسوس من خلال بلاغات رسمية على خلفية آخر تقرير صادر لها.

وخلال عقد الجمعية التأسيسية لغرفة صناعة الإعلام المرئي والمسموع في مصر مؤخراً, فقد قام أصحاب 10 محطات مصرية وهي CBC والنهار وصدى البلد وON TV  والحياة والفراعين ودريم والقاهرة والناس والتحرير والمحور إلى جانب إتحاد الإذاعة والتلفزيون على مقاطعة الشركة وتقديمم بلاغات ضدها والتي أحيلت إلى النيابة المختصة للتحقيق.

أصحاب المحطات لم يعلنوا عن سببهم غضبهم صراحة لكنهم أكتفوا على أن سبب مقاطعة الشركة هو رفضها إطلاع القنوات الإعلامية على عينات الإستطلاع التي قامت بها إبسوس خلال 3 أسابيع الماضية وقد رصدت القنوات وجود تجاوزات عن الإستقصاء عن تلك الفترة من الشركة لصالح أحد القنوات العاملة في مصر وذلك بحسب ما جاء في بيان الجمعية التأسيسية لغرفة صناعة الإعلام المرئي والمسموع في مصر.

من جهة أخرى أكدت "إبسوس مصر" على شفافية المنهجية التامة وعلى التقنيات المتطورة التي تستعملها في أبحاثها للحصول على الإستنتاجات الدقيقة والصحيحة, إضافة إلى موقفها في إتخاذ الإجراءات القانونية ضد أي إتهامات عشوائية تؤدي إلى تشويه سمعة أسمها وسمعة زبائنها.